رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الدالي .. مدير مباحث الجيزة لـ "الوفد" :

لم نطلق الرصاص علي عبدة والداخلية لاتكره الباعة المتجولين

غير مصنف

الأربعاء, 17 أكتوبر 2012 21:36
لم نطلق الرصاص علي عبدة والداخلية لاتكره الباعة المتجوليناللواء كمال الدالي
كتب: ياسر ابراهيم

أكد اللواء كمال الدالي مدير الادارة العامة لمباحث الجيزة في تصريحات خاصة لــ«الوفد» تعليقا علي احداث ميدان الجيزة امس ان الحملة التي استهدفت ميدان الجيزة جاءت بناء علي تعليمات اللواء احمد جمال الدين وزير الداخلية

بضرورة شن حملات امنية، علي اشغالات الميادين العامة والاسواق للحد من ظاهرة الباعة المتجولين والذين يحتلون مساحات كبيرة من الشوارع مما يصيب الحركة المرورية بالشلل ما استوجب تنظيم حملة مكبرة علي ميدان الجيزة تتكون من مسئولين بالمحافظة وقوات امن تضم رجال شرطة المرافق والحي ورجال بحث ونظام من القسم الواقع في دائرته الميدان.
واضاف الدالي أنه اثناء عمل الحملة ومطالبة المقدم هشام نصر لبائع يدعي «عبده»
يفترش ناصية شارع محمود عزمي مع ربيع الجيزي فوجيء هو والقوة التي بصحبته بالفكهاني وابنائه ينهالون عليهم ضربا بالميزان الحديدي والمكاييل واسلحة بيضاء وسقط ضابط و6 اخرين من القوة مصابين مما دعاهم لاطلاق اعيرة تحذيرية في الهواء ولكن احد الباعة الجائلين

استولي علي طبنجة احد الافراد واطلق منها الاعيرة النارية بعشوائية وفر هاربا وفوجئنا بإصابة القتيل مصطفي الذي توفي اثناء نقله للمستشفي ... كما اصيب احد المارة بطلق ناري في القدم وتم نقله الي مستشفي قصر العيني والقي القبض علي هذه البائعة اعيدت الطبنجة ... وعلي اثر ذلك تم تكثيف القوات الامنية بالميدان وتمت السيطرة علي الوضع.
وردا علي ان الرصاصة التي قتلت البائع من طبنجة الضابط هشام قال الدالي لا  بالقوة لتحديد من اي ومنهاخرجت منها الرصاصة القاتلة .. ولايمكن التستر عليه ولكن شهود عيان من الاهالي واصحاب المحلات اكدوا في تحرياتنا انه عقب اطلاق الطلقات التحذيرية لتفريق البائعين المتجمهرين عليهم وعقب ضربهم وسقوطهم ارضا واستيلاء احد البائعين علي الطبنجة الميري حدثت اصابة القتيل اي ان الضابط وافراد الشرطة
لم يقتلوه.
ونفي الدالي استخدام العنف ضد الباعة الجائلين ولكن ما حدث من القوة الامنية لشرطة المرافق كان دفاعا عن النفس يكفله القانون، مؤكدا عدم وجود اي خصومة بين الشرطة والبائع المتجول لانه يبحث عن قوت يومه ولكن يجب ان يتم ذلك دون اضرار  بحق الغير.
واوضح الدالي انه تم التعامل مع من قاموا بقطع الطريق في الميدان بعد مقتل زميلهم وخاصة بعد انذارهم اكثر من مرة للانصراف في هدوء وانهاء هذا الموقف لان مايفعلونه جريمة يعاقب عليها القانون، وكان هناك اتصال مع بعضهم واقتنعوا بالانصراف وظل في الميدان حوالي 50 شخصا وتوجهت 3 تشكيلات امن مركزي للميدان لفرض سيطرتها وعدم عودة الاشغالات اليه بالاستمرار في الخدمات الليلية والنهارية وقال نعاني من ازمة كبري فعندما ننهض لتنفيذ القانون وتحقيق مصلحة الجميع تظهر مشاعر الكراهية القديمة للداخلية ،ورسالة للجميع يجب ان تعلموا ان هذا العهد قد مضي ونحن جميعا في مركب واحد.
وعلمت «الوفد» بان اللواء احمد جمال الدين وزير الداخلية اتصل هاتفيا باللواء احمد سالم الناغي مدير امن الجيزة وطلب منه احتواء الموقف في الميدان، التعامل مع اي اعمال بلطجة بقوة وحزم والقاء القبض علي اي شخص يخالف القانون.