فتاوى أمن الدولة

علاء عريبى

الثلاثاء, 21 ديسمبر 2010 09:10
بقلم: علاء عريبى‮ ‬

قرأت بكل أسف ما سمى بفتوى الأستاذ محمود عامر رئيس جمعية أنصار السنة المحمدية بالبحيرة،‮ ‬التي‮ ‬أحل بها دماء د.البرادعى،‮ ‬وطالب فيها الرئيس مبارك بقتله،‮ ‬وقد اعتمد فيها الأستاذ عامر على حديثين شريفين نسبا للرسول عليه الصلاة والسلام مع بعض الآراء السياسية للسرخسى‮ ( ‬ت‮ ‬490هـ‮)‬،‮ ‬ولابن قدامة(ت‮ ‬620هـ‮)‬،‮ ‬والشوكانى(ت1250هـ‮)‬،‮ ‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‮: ‬من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد،‮ ‬يريد أن‮ ‬يشق عصاكم ويفرق كلمتكم فاقتلوه‮"‬،‮

‬وقال رسول الله‮ ‬صلى الله عليه وسلم‮: »‬إنه ستكون هنات وهنات،‮ ‬فمن أراد أن‮ ‬يفرق أمر هذه الأمة وهى جميع فاضربوه بالسيف كائنا من كان‮« ‬رواهما الإمام مسلم‮ "‬،‮ ‬وقد فسر الإمام النووى(ت676هـ‮) ‬قول الرسول تفسيرا سياسيا وليس شرعيا بقوله‮: ‬قتال من خرج على الإمام‮. ‬والأستاذ محمود عامر صاحب الرأي‮ ‬السياسي‮ ‬وهو حاصل

على‮ ‬ليسانس شريعة ودبلوم في‮ ‬الدعوة،‮ ‬قد اختلط عليه الأمر،‮ ‬وظن أن هذه الآراء السياسية فتاوى شرعية فأخذ بها،‮ ‬واستنسخ منها رأيه في‮ ‬إهدار دماء د.البرادعى بقوله‮:" ‬فكلامي‮ ‬المستمد من فهم النصوص وتفصيل العلماء هو عين العقل لأنه‮ ‬يمنع الشر العام.

‮ ‬فمهما كانت سلبيات النظام القائم في‮ ‬نظر البعض فإن ضررها لا‮ ‬يُذكر بجانب الأضرار التي‮ ‬ستتأتى من العصيان المدني‮ ‬أو العسكري‮ ‬أي‮ ‬الصراع على السلطة،‮ ‬فالأضرار الأخيرة فتنة عامة‮ ‬يصعب السيطرة عليها إلا بالدماء،‮ ‬فهل من عاقل‮ ‬يُقر سفك الدماء،‮ ‬إن البرادعي‮ ‬يستخف بعقول الناس فيحثهم على العنف وفي‮ ‬الوقت نفسه‮ ‬يتبرأ منه،‮ ‬يحثُّهم على العصيان المدني‮ ‬ويدعي‮ ‬أنه مسالم في‮ ‬دعواه،‮ ‬إن الرئيس

مبارك هو حاكم البلاد الشرعي‮ ‬ومنازعته لا تجوز شرعاً‮ ‬وعقلاً‮ ‬وواقعاً‮ ‬فمن جاءنا‮ ‬يريد أن‮ ‬يفرق جمعنا في‮ ‬مصر فالحديث واضح فاقتلوه كائناً‮ ‬من كان،‮ ‬وهذا فهمي‮ ‬للحكم الشرعي‮ ‬في‮ ‬هذه المسألة ومن كانت عنده حجة أقوى مما ذكرت فأنا مستعد لتغيير فهمي،‮ ‬واذهبوا بكلامي‮ ‬هذا واعرضوه على مشيخة الأزهر ومجمع البحوث ودار الإفتاء‮"‬،‮ ‬ونحن بالطبع لن نعرض رأى الأستاذ عامر على أحد،‮ ‬لأنه كان‮ ‬يجب عليه أن‮ ‬يميز بين الرأي‮ ‬والفتوى.

‬كما أنه‮ ‬غاب على أصحاب الدعوى بسفك دماء البرادعى،‮ ‬أن العصيان المدني‮ ‬ليس به سفك دماء أو صدام مع الحاكم وأعوانه،‮ ‬كما‮ ‬غاب عنه أن الخروج على الحاكم لن‮ ‬يزرع الفتنة بين المصريين لأن أغلب المصريين مع التغيير والتعددية والديمقراطية،‮ ‬بغض النظر عن رأى من‮ ‬يحاول التقرب للحاكم أو الذين‮ ‬يتبنون فتاوى أجهزة أمن الدولة،‮ ‬لهذا نطالب مجلس نقابة المحامين بتشكيل فريق من جميع محافظات مصر لإقامة دعاوى قضائية متفرقة ضد الأستاذ عامر صاحب فتاوى أمن الدولة،‮ ‬لاستغلاله الشريعة السمحاء في‮ ‬التحريض على قتل أحد المواطنين الشرفاء‮.‬

 

[email protected]