رؤي

رسائل الإخوان المسلمين

علاء عريبى

الاثنين, 28 مايو 2012 08:28
بقلم: علاء عريبي

في الأيام الماضية كتبت عدة مقالات أعلنت رأيي فيها بجماعة الإخوان المسلمين، وأكدت رفضي فكرة تسليم البلاد للجماعة علي المفتاح، وقلت إن الجماعة لها خطابها ورؤيتها الدينية التي ستسعي إلي تسكينها في مؤسسات الدولة، والخطورة في هذا الخطاب أنه سوف يغير هوية وملامح الوطن، كما أن الخروج عليه هو بالضرورة خروج ورفض لشرع الله وسنة رسوله الكريم، وأكدت خلال المقالات انحيازي للدولة المدنية، خلال نشر المقالات تلقيت عشرات الرسائل من أعضاء بجماعة الإخوان علي بريدي الإلكتروني

، جميعها ولله الحمد مليئة كما يقولون: من المنقي خيار، كلها شتيمة مثل: يا حمار، يا جاهل، يا حاقد، يا كاره لكل ما هو إسلامي، يا ليبرالي، يا علماني، بعض الرسائل تضمنت ألفاظا لا يمكن نشرها، والطريف في هذه الرسائل أن الشتيمة تسبقها دائما حرف النداء « يا»، يا حمار، يا جاهل، يا ملحد، والحقيقة توقفت أمام هذه الملاحظة كثيرا، وضربت أكثر من علامة استفهام، لماذا؟، لماذا ينادون علي لكي يشتموني؟، ولماذا لا يسبونني دون ان ينادوني ؟، وبالطبع فشلت في التوصل لسبب، لكن بعد فحصي الرسائل جيدا، اكتشفت أن البعض استخدم حرف الإشارة « أنت»  قبل أن يشتمني، قال: أنت حمار وكاذب، وأذكر ان أحدهم كتب: أنت كاتب فاشل وطور، وأذكر كذلك ان إحدى الرسائل قالت لي: انت كلب أعور.
في ساعة صفا جلست وجمعت من بعض الرسائل كلمات الشتيمة، واتضح

أن اغلب الكلمات جاءت من أسماء الحيوانات التي يتم تدجينها، مثل: «الجاموسة، والحمار، والطور، والجحش، والكلب»، واتضح ان هذه الحيوانات لها علاقة وثيقة بأوصاف الجهل، والغباء التي شتموني بها، وبالطبع الربط بين الحيوانات والأحكام التقييمية الإنسانية شائع في الثقافة العربية، وقواميس اللغة العربية مليئة بمثل هذه التشبيهات، مثل قولهم: أجهل من دابة، أو أنت حمار يا حمار.
لا أخفي عليكم أن هذه التشبيهات الحيوانية استوقفتني بشدة، ومن المؤكد أنها لفتت انتباه غيري من الكتاب الذين يتعرضون للشتيمة، وبصراحة كان يجب ان أتوقف أمامها وأبحث فيها، لماذا نشبه عيوبنا بالحيوانات؟، لماذا نحكم علي تصرفات البعض بالحيوانية؟، لماذا نحمل الحيوانات جميع عيوبنا ونواقصنا؟، وما أدرانا أن الحمار لا يفهم؟، ومن الذي قال إن الجاموسة ميح جاهلة؟، ومن الذي تأكد أن الطور طور الله في برسيمه؟، لماذا نحتقر الحيوانات لهذه الدرجة؟، هل لأنها تخدمنا؟، هل لأن الإنسان هو الذي يدجنها؟، هل لأنها تطيع الإنسان وتفعل ما يأمرها به؟، ولماذا الحمار تحديدا من بين الحيوانات الذي يحضر دائما عند وصف أحدنا بالجهل أو الغباء أو عدم الفهم؟.
زمان في منزل جدي أذكر عندما كنا نركب الحمار ونضل الطريق يقال لنا: ارخ اللجام واترك
الحمار سيوصلك لحد البيت، وبالفعل قام الحمار في حالات كثيرة بتوصيلي للمنزل، وما أعرفه أن الإله «ست» إله الصحراء والعدم أيام الفراعنة، رسم علي هيئة حمار في المعابد، وكان أيضا هو الإله «ديونيسوس» في الأساطير اليونانية، وفي التوراة ملك نابلس الذي قتله أولاد سيدنا يعقوب سمي «حامور» تيمنا بالحمار، وفي المسيحية بعض الصور التي رسمها الفنانون للمسيح كان يركب فيها الحمار، وفي القرآن ذكر الحمار أربع مرات، في سورة البقرة جعله عز وجل آية(البقرة: 259)، وفي سورة لقمان جعله زينة وللركوب(آية 5)، اما في سورتي الخيل ولقمان فقد قارن الله عز وجل بينه وبين الإنسان، قال تعالي في سورة الجمعة: «مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا «آية 5»، والعيب هنا ليس في الحمار لأنه يحمل فقط، والقراءة من وظائف الإنسان، أو حسب تفسير سيد قطب:» كانوا كالحمار يحمل الكتب الضخام، وليس له منها إلا ثقلها. فهو ليس صاحبها. وليس شريكاً في الغاية منها»، في سورة لقمان حذر عز وجل من ارتفاع الصوت واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير «19»، والحمار ليس وحده من الحيوانات الذي لا يقرأ ويكتب بل وحده الذي كان يحمل، والإنسان الأمي يحمل الكتب أو الصحف لبيعها مثله مثل الحمار، والمتعلم الذي يشتري الكتب ولا يقرأها مثله مثل الحمار، والمتعلم الذي يقرأ ولا يفهم لا أظنه هو الحمار، لماذا؟، لأن الحمار لا يقرأ ولن يقرأ وليس من ملكاته القراءة، لهذا نستطيع ان نؤكد ونحن مطمئنين أن تشبيه الإنسان بالحمار لعدم الفهم أو لتأكيد صفة الغباء هو تشبيه غير صحيح، وعلي أية حال الشتيمة ما بتلزقش، والشتيمة تلف تلف وترجع لصاحبها، وبرضه انا مع الدولة المدنية ومش هنتخب مرسي.
[email protected]