جارديان: تحدي الأسد يثير الغرب للتدخل العسكري

عربية

الاثنين, 22 أغسطس 2011 11:13
لندن - أ ش أ:

علقت الصحف البريطانية اليوم الاثنين على الحديث الذي أجراه الرئيس السوري بشار الأسد أمس الأحد مع التليفزيون السوري وتناول فيه الأوضاع الراهنة في بلاده في الوقت الذي وصلت فيه بعثة إنسانية من الأمم المتحدة للاطلاع ميدانيا على المناطق التي تحدث فيها التظاهرات، بعد أن وافقت السلطات السورية على استقبالها.

وذكرت صحيفة (جارديان) البريطانية أن الرئيس "المتحدي" بشار الأسد حذر من التدخل الخارجي في سوريا واستهان بالانتقادات الدولية خلال حديثه الذي بث على الهواء مباشرة أمس ويعتبر الرابع من نوعه خلال ثورة متنامية ضد حكمه والذي استهدف

فيه المجتمع الدولي الذي وقف بجانب المحتجين.
وقالت الصحيفة "إنه رغم الضغوط الدولية فإن القمع المتسم بالعنف مستمر مع تردد مقتل أكثر من 350 شخصا الشهر الحالي بالإضافة إلى محصلة القتلى من المدنيين التي تصل إلى أكثر من ألفي شخص.
وأشارت الصحيفة إلى أن الدعوات الدولية للأسد بالتنحي قد كثفت بشدة التمعن في نظامه وقمعه المتواصل ضد المتظاهرين.
وأضافت أن موقف الغرب سوف يزيد بشكل كبير المخاطر أمام الأسد الذي يواجه حاليا وضعا منبوذا
بين زعماء كان يطمع في السابق في لفت انتباههم.
وتابعت أن ذلك الموقف أثار لأول مرة إمكانية تدخل على النمط الليبي وهو أمر لم يتم النظر فيه في السابق رغم مرور أكثر من خمسة أشهر على العنف الذي أدى إلى مقتل ما يقدر ب 2500 شخص وانهيار اقتصاد سوريا.
ولفت استطلاع أجرته جارديان في نهاية عطلة الأسبوع إلى أن 80% من المشاركين فيه أيدوا نوعا ما من التدخل العسكري في سوريا إلا أنه ليس هناك رغبة غربية لعمل عسكري في دولة مكتظة بالسكان فيما يرفض السوريون بالإجماع هذه الفكرة.
وأردفت الصحيفة "إن ثمة مخاوف من إمكانية أن تشجع المطالب الغربية الأسد ولاتعطيه خيارا سوى القتال في وقت يصارع فيه للاحتفاظ بقبضته على السلطة".

 

أهم الاخبار