حماية البيئة: موقع ميناء مبارك الحالي أقل ضررًا

عربية

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 10:41
الكويت - أغسطس :

حسمت المفاوضات الكويتية مع الوفد العراقى الذى يزور الكويت حاليا جزءا من حزمة الخلافات القائمة حول ميناء مبارك الكبير لاسيما ما يتعلق بموقعه وتأثيره على حركة الملاحة فى قناة خور عبدالله فضلا عن النواحى للمشروع . وبددت المنظمة الإقليمية لحماية البيئة البحرية الهواجس العراقية المتعلقة بالتأثيرات البيئية للميناء الكويتى، وقال المسئول فى المنظمة عبدالمنعم الجناحى إنه تم اطلاع الوفد العراقى على دراسة المردود البيئى لأكثر من موقع للميناء، وتبين أن الموقع الحالى هو الأفضل والأقل ضررا على البيئة

البحرية، وقد أبدى العراقيون ارتياحهم للدراسات المعروضة واقترحوا تشكيل لجنة مشتركة من البلدين بالتعاون مع المنظمة الأقليمية لمتابعة الشأن البيئى .
وذكر رئيس الوفد العراقى وزير النفط الأسبق ثامر الغضيان أن هناك تجاوبا من قبل الجانب الكويتى فى الاستماع الى مقترحات اللجنة الفنية العراقية، واشار المستشار فى الحكومة العراقية سلام القريشى الى ان اللجنة ستزور ميناء الفاو، وستقدم النتائج فى شكل تقرير مفصل ورؤية متكاملة
الى مجلس الوزراء العراقى ولن تطرح فى وسائل الإعلام خوفا من تصعيد الموقف مع الكويت .
ومن ناحية أخرى صرح مدير عام الإدارة العامة لخفر السواحل اللواء جاسم الفيلكاوى أن وزارة الداخلية سترصد الوضع فى ميناء مبارك الكبير والحدود مع العراق مباشرة بعد تنفيذ المرحلة الثانية من المنظومة الرادارية، مؤكدا ان الوضع على الحدود بين البلدين هادئ وعكس ما يثار، فضلا عن ان الاجتماعات الدورية مستمرة مع الجانب العراقى .
يذكر أن وفدا فنيا عراقيا بدأ زيارة للكويت يوم الأحد الماضى ويضم وزير النفط الأسبق ثامر الغضبان وقائد القوة البحرية العراقية على حسين وسفراء من وزارة الخارجية ومسئولين فى وزارة النقل .


أهم الاخبار