عائلة جلواك جاى تتهم حكومة جوبا باغتياله

عربية

السبت, 30 يوليو 2011 14:53
جوبا ـ أ ش أ:


اتهمت عائلة زعيم المتمردين فى جنوب السودان الفريق جلواك جاى، حكومة جنوب السودان والجيش الشعبى بقتله منذ أسبوع فى ولاية الوحدة، نافية ادعاءات نائبه ماركو شول القائلة بأن جلواك قرر خيانة اتفاقية السلام والعمل مع الشمال لإسقاط حكومة الجنوب.

وقال جون نيجونيت جاى شقيق جلواك إن التصريح، الذى أدلى به شول لإذاعة "بانتيو"، غير صحيح، مؤكدا أن شقيقه قتل بواسطة عناصر داخل الحركة الشعبية وحكومة الولاية، بسبب الغضب الذى اعتراهم لحصول جاى

على رتبة عسكرية عالية جراء المفاوضات.

وذكرت صحيفة "سودان تربيون" الصادرة اليوم السبت أن تودى وييل زوجة جاى قد روت رواية مخالفة لرواية ماركو شول، أكدت فيها أن قوات من الجيش الشعبى والمليشيات المسلحة قد أحاطت بالثكنة التى يقيمون فيها، وأن الحارس الشخصى لزوجها قد طلب منه الهرب، إلا أن سرعة إطلاق النيران حالت دون هربه، ومن ثم لقى

مصرعه أثناء الهجوم.

وكان قد أعلن قبل أسبوع عن مقتل الزعيم المتمرد فى جنوب السودان "جلواك جاى" فى ولاية الوحدة، بعد أسبوع على قبوله وفقا لإطلاق النار إثر تجديد سلطات الدولة الجديدة عرض العفو عنه، حسبما أفاد الجيش الشعبى ومصدر متمرد.

وأوضح الجيش أن زعيم المليشيا المتمردة قتل برصاص عناصره، غير أن المصدر المتمرد أفاد بأنه "اغتيل" من قبل جيش جنوب السودان.

يذكر أن جلواك جاى بين عدد من زعماء المليشيات فى جنوب السودان التى أعلنت تمردها بعد انتخابات أبريل 2010، متهمين حكومة الجنوب بالتلاعب فى نتائج الانتخابات التى سبقت استفتاء تقرير مصير جنوب السودان.

أهم الاخبار