مليون تونسى بقوائم الانتخابات المقررة 23 أكتوبر

عربية

الخميس, 28 يوليو 2011 20:02
تونس- ا ف ب:


سجل أكثر من مليون تونسي أسماءهم في القوائم الانتخابية للمشاركة في انتخاب المجلس التأسيسي المقررة في 23 اكتوبر المقبل، وفقا للهيئة المكلفة هذه العملية، فيما لا يزال على نحو ستة ملايين ناخب القيام بذلك قبل إغلاق باب التسجيل الثلاثاء المقبل.

واوضحت اللجنة العليا المستقلة للانتخابات في صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك أن مليونا و160 ألفا و26 تونسيا سجلوا أنفسهم مشيرة إلى أن الحركة تسارعت في الأيام الأخيرة الماضية.

إلا أن عدد الناخبين في تونس يقدر ب7,9 مليون ويفترض أن يتم إغلاق باب التسجيل، الذي فتح في 11 يوليو، في الثاني من اغسطس المقبل.

وتهدف العملية التي أطلقتها اللجنة المستقلة للانتخابات إلى اعادة تشكيل القوائم الانتخابية التي تم تزويرها في عهد نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

والتسجيل في القوائم عملية فردية تجرى عبر تقديم بطاقة الهوية الوطنية لواحد من نحو 500 مكتب تسجيل في البلاد.

من جهة اخرى دعت اللجنة التونسيين المقيمين في الخارج الى التصويت قبل الموعد الرسمي للانتخابات في

تونس وذلك في 20 و21 و22 أكتوبر.

وقال الأمين العام للجنة إن الأمر يتعلق باحترام مختلف تشريعات الدول التي يقيم فيها الرعايا التونسيون وتسهيل مهمة هؤلاء الناخبين.

وأوضح أن إجراء الانتخابات في وقت سابق سيتيح أيضا الحصول على نتائج التصويت في الخارج في الوقت نفسه تقريبا لنتائج التصويت الوطني.

وسيكلف لمجلس التأسيسي المنتخب تشكيل حكومة شرعية ووضع دستور جديد للبلاد.

ويمثل التونسيون في الخارج 10% من تعداد الشعب التونسي اي 1,1 مليون شخص 83% منهم يقيمون في اوروبا وخاصة في فرنسا.

عربي

صورة/تعليق العلم التونسي

مليون تونسى بقوائم الانتخابات المقررة 23 أكتوبر

تونس- ا ف ب:

سجل أكثر من مليون تونسي أسماءهم في القوائم الانتخابية للمشاركة في انتخاب المجلس التأسيسي المقررة في 23 اكتوبر المقبل، وفقا للهيئة المكلفة هذه العملية، فيما لا يزال على نحو ستة ملايين ناخب القيام بذلك قبل إغلاق باب التسجيل الثلاثاء المقبل.

واوضحت اللجنة العليا المستقلة للانتخابات في صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك أن مليونا و160 ألفا و26 تونسيا سجلوا أنفسهم مشيرة إلى أن الحركة تسارعت في الأيام الأخيرة الماضية.

إلا أن عدد الناخبين في تونس يقدر ب7,9 مليون ويفترض أن يتم إغلاق باب التسجيل، الذي فتح في 11 يوليو، في الثاني من اغسطس المقبل.

وتهدف العملية التي أطلقتها اللجنة المستقلة للانتخابات إلى اعادة تشكيل القوائم الانتخابية التي تم تزويرها في عهد نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

والتسجيل في القوائم عملية فردية تجرى عبر تقديم بطاقة الهوية الوطنية لواحد من نحو 500 مكتب تسجيل في البلاد.

من جهة اخرى دعت اللجنة التونسيين المقيمين في الخارج الى التصويت قبل الموعد الرسمي للانتخابات في

تونس وذلك في 20 و21 و22 أكتوبر.

وقال الأمين العام للجنة إن الأمر يتعلق باحترام مختلف تشريعات الدول التي يقيم فيها الرعايا التونسيون وتسهيل مهمة هؤلاء الناخبين.

وأوضح أن إجراء الانتخابات في وقت سابق سيتيح أيضا الحصول على نتائج التصويت في الخارج في الوقت نفسه تقريبا لنتائج التصويت الوطني.

وسيكلف لمجلس التأسيسي المنتخب تشكيل حكومة شرعية ووضع دستور جديد للبلاد.

ويمثل التونسيون في الخارج 10% من تعداد الشعب التونسي اي 1,1 مليون شخص 83% منهم يقيمون في اوروبا وخاصة في فرنسا.

أهم الاخبار