رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في بيروت..برامج الإعلام الأمني بين الواقع والتطلعات

عربية

السبت, 09 يوليو 2011 16:51
كتب - علي عبد الودود:

تبدأ الاثنين القادم في العاصمة اللبنانية بيروت أعمال الندوة العلمية (برامج الإعلام الأمني بين الواقع والتطلعات) التي تنظمها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بالتعاون مع المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بوزارة الداخلية بالجمهورية اللبنانية.

ويشارك في أعمال الندوة ممثلون عن وزارات الداخلية والعاملون في الأجهزة الأمنية المعنية بموضوع الندوة والخبراء المتخصصون في الدول العربية.

وأوضح د. خالد بن عبد العزيز الحرفش مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالجامعة أن تنظيم هذه الندوة يأتي في سياق اهتمام الجامعة بالإعلام الأمني نظراً لأهميته كأحد أبرز الموضوعات التي تسهم في الوقاية من الجريمة ومجابهة الانحراف الفكري لما له من دور إيجابي في تبصير أفراد المجتمع بخطورة الجريمة وإحاطتهم بطرق الوقاية من الجريمة والانحراف ومواجهة الظواهر الاجتماعية والمشكلات الأمنية التي تؤثر على نمو وتقدم المجتمع ولما لدوره من أهمية في تهيئة المناخ الاجتماعي لتعاون المواطن مع الأجهزة الأمنية وتوعيته بواجباته ومسئولياته نحو أمنه وأمن المجتمع فإن برنامج عمل الجامعة يتضمن وباستمرار العديد من موضوعات الإعلام الأمني والأمن الفكري . وأشار د. الحرفش

إلى أن الإعلام الأمني المتخصّص علم فرضته أنماط الجريمة المنظمة والإرهاب بمختلف أشكالها، وله غايات إعلامية وقائية واجتماعية، ليُسهم في سيادة أمن المجتمعات واستقرارها.. على أن هذا الإعلام المتخصّص لن تتحقّق أهدافه وغاياته إلاّ بتكامله مع جهود المؤسسات الإعلامية والاجتماعية والتربوية والدينية، أيّ كل مؤسسات المجتمع المدني خاصة أن الأساليب المتقادمة في مجال الإعلام الأمني لم تعد صالحة ولا تتناسب والتطورات والتغيرات التي حدثت وتحدث في مجتمعاتنا العربية سواء كان ذلك في المجالات العلمية والمعرفية أو التقنية أو التطورات الاجتماعية بصورة عامة .

وقد كانت جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية سباقة إلى استحداث دبلوم عن الإعلام الأمني بقسم العلوم الاجتماعية بكلية الدراسات العليا بحيث يغطي حاجة اجتماعية واضحة في مجال مواجهة الجريمة والانحراف تتمثل في تأهيل متخصصين في مجال الإعلام الأمني، وهو دليل على تفرد جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في مجال تخصصها على المستوى العربي، وعلى

مواكبة برامجها العلمية للموضوعات والقضايا الأمنية المستحدثة والراهنة مع المحافظة على كل متطلبات الدراسة الأكاديمية ذات المستوى العالمي .

وأضاف الحرفش: أن ندوة (برامج الإعلام الأمني بين الواقع والتطلعات) تهدف إلى تحقيق عدد من الأهداف من أبرزها: التعريف بالإعلام الأمني (الخلفية، الفلسفية، التطور )، والبرامج المستحدثة في مجال الإعلام الأمني، والإعلام الأمني ودوره في الوقاية من الجريمة، والإعلام الأمني ودوره في مجال الأمن الوقائي، والإعلام الأمني المختص .

وأبان د. الحرفش أن الندوة ستناقش أوراق عملها في إطار (6) محاور رئيسة هي: تطور مسيرة الإعلام الأمني، والعلاقات المهنية مع وسائل الإعلام، والإعلام والجريمة، وبرامج الإعلام الأمني، والمهارات المعرفية للناطقين الإعلاميين، ومعوقات الإعلام الأمني العربي، إضافة إلى طرح أوراق عمل تناقش الإعلام الإلكتروني والأمن والتوعية الأمنية، والتغطيات الإعلامية ومناقشة تقارير الوفود المشاركة .

يشار إلى أن جامعة نايف قد حققت انجازات واضحة في مجال الإعلام الأمني من خلال كلياتها ومراكزها المختلفة حيث ناقشت (85) رسالة دكتوراة وماجيستير في مجال الإعلام الأمني ونفذت (20) دورة تدريبية و(15) حلقة علمية عامة وخاصة و(16) دراسة علمية (53) إصداراً علمياً ونظمت (18) ندوة علمية و(20) محاضرة و(32) بحثاً ودراسة في المجلة العربية للدراسات الأمنية والتدريب(نصف سنوية) إضافة إلى (180) مقالاً وتحقيقاً في مجلة الأمن والحياة الشهرية، وشاركت في(61) نشاطاً عربياً ودولياً متعلقاً بالإعلام الأمني .

 

أهم الاخبار