رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأمم المتحدة: إسرائيل استخدمت قوة مفرطة في أحداث النكبة

عربية

الأربعاء, 06 يوليو 2011 09:29
القدس المحتلة - أ ش أ:

وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون انتقادات لممارسات جيش الاحتلال الإسرائيلي التى جرت في (يوم النكبة) في الخامس عشر من مايو الماضي، وأكد أن الجنود الإسرائيليين استخدموا قوة غير متناسبة ضد المتظاهرين في الجانب اللبناني من الحدود مما أدى إلى مقتل 7 منهم.

جاء ذلك فى تقريرالأمين العام للأمم المتحدة الذي يتابع تنفيذ القرار 1701 وتم توزيعه على أعضاء مجلس الأمن وتركز أساسا حول ما حدث في إحياء ذكرى النكبة على الحدود مع لبنان.

وذكرت اليوم صحيفة " هاآرتس "الاسرائيلية أن كي مون عبر عن قلقه من الأحداث .. وأشار إلى أن جنود

الجيش الإسرائيلي أطلقوا النار على متظاهرين عزل حاولوا اقتحام الحدود.. وطالب الجيشين اللبناني والإسرائيلي بالعمل على منع تكرار مثل هذه الحوادث ..

وقال الأمين العام للأمم المتحدة "على الجيش الإسرائيلي الامتناع عن إطلاق النار في أوضاع كهذه إلا إذا كان الحديث عن الدفاع عن النفس .. فعلى الرغم من حق كل دولة في الدفاع عن نفسها .. إلا أن هناك حاجة إلى أن يستخدم الجيش وسائل مناسبة بما في ذلك وسائل تفريق المظاهرات بشكل متناسب مع التهديد

الذي يواجهه الجنود".

وأشار التقرير إلى أن نحو 10 آلاف متظاهر شاركوا في المظاهرات -التى نظمت فى ذكرى النكبة من قبل منظمات فلسطينية ولبنانية من بينها حزب الله - على الحدود اللبنانية غالبيتهم من اللاجئين الفلسطينيين .

وبحسب التقرير فإن نحو 1000 مشارك في المظاهرة توجهوا باتجاه الحدود وقاموا برشق الحجارة وزجاجات المولوتوف واقتلعوا 23 لغما مضادا للدبابات.

وأضاف بان كي مون " لقد حذر الجنود المتظاهرين وأطلقوا النار في الهواء وبعد ذلك أطلقوا النيران الحية الموجهة باتجاه المتظاهرين مما أدى إلى مقتل 7 منهم".

واعتبر التقرير أن إطلاق النيران من قبل الجيش الإسرائيلي إلى ما وراء "الخط الأزرق" .. حيث إن قتل المتظاهرين السبعة يعتبر خرقا للقرار 1701 كما أن إطلاق النار لم يكن متناسبا مع التهديد الذي واجهه الجنود الإسرائيليون.

 

 

 

 

أهم الاخبار