النظام الليبي‮ ‬يزرع حقلا من الألغام في مصراتة

عربية

السبت, 28 مايو 2011 22:01
‮ ‬عواصم العالم‮ - ‬وكالات الانباء‮:‬

كثفت امس القوات الدولية من‮ ‬غاراتها الجوية علي العاصمة الليبية طرابلس،‮ ‬فيما اعلنت‮ ‬وكالة الأنباء التونسية إن مجموعة مؤلفة من‮ ‬43‮ ‬ليبيا من المدنيين والعسكريين وصلوا إلي بن قردان في‮ ‬تونس علي متن سفينتين في‮ ‬انشقاق جديد علي نظام العقيد معمر القذافي‮. ‬وأوضحت‮ ‬الوكالة أن أغلب هذه المجموعة التي‮ ‬وصلت عسكريون‮ ‬يحملون رتبا عالية دون أن تعطي‮ ‬مزيدا من التفاصيل‮. ‬جاء ذلك بعد أن واجه القذافي‮ ‬ضغطا متزايدا عسكريا ودبلوماسيا في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬أصابت فيه‮ ‬غارات جوية لحلف شمال الأطلنطي‮ (‬الناتو‮) ‬العاصمة الليبية طرابلس لليلة الخامسة علي التوالي‮ ‬وانضمت روسيا إلي الدول الغربية في‮ ‬المطالبة بتنحيه‮. ‬واكد شهود عيان سماع دوي‮ ‬انفجارات في‮ ‬عدة مواقع في‮ ‬طرابلس،‮ ‬وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد منها‮. ‬واعلن التليفزيون الليبي‮ ‬إن الغارات تسببت في‮ ‬خسائر بشرية ومادية قرب منطقة مزدة إلي الجنوب‮. ‬واكد شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية أن انفجارين متتاليين وقعا في‮ ‬المعسكر الكائن بمنطقة قرجي‮ ‬غرب العاصمة الليبية.واستهدف القصف‮ ‬مجمع باب العزيزية مقر القذافي‮ ‬والذي‮ ‬يتعرض منذ‮ ‬4‮ ‬أيام لغارات مكثفة‮. ‬واعلن حلف الناتو إنه‮ ‬يستعد لنشر طائرات هليكوبتر

هجومية فوق ليبيا لأول مرة لتزيد الضغط علي قوات القذافي‮.‬واظهرت كتائب القذافي‮ ‬لاول مرة أنها بعيدة عن كونها قوة مستهلكة وشنت هجمات صاروخية أثناء الليل علي بلدة‮ ‬يسيطر عليها المعارضون في‮ ‬الزنتان وقاتلت المعارضين المسلحين في‮ ‬ضواحي‮ ‬مدينة مصراتة‮. ‬يأتي‮ ‬ذلك في‮ ‬وقت دعا فيه بيان موقع باسم المجلس العسكري‮ ‬بمدينة طرابلس قوات الأمن الليبي‮ ‬للانضمام إلي الثورة وقيادتها حتي تتم الإطاحة بنظام القذافي‮ . ‬وكانت مدينة مصراتة‮ -‬ثالث أكبر المدن الليبية‮- ‬قد شهدت قتالا عنيفا في‮ ‬ضواحيها الغربية وقال أطباء في‮ ‬مستشفي المدينة إن‮ ‬5‮ ‬من الثوار قتلوا وأصيب أكثر من‮ ‬10‮ ‬آخرين في‮ ‬القتال‮ . ‬واعلن الناتو إن قوات القذافي‮ ‬زرعت حقلا من الألغام المضادة للأفراد في‮ ‬مصراتة لمنع المدنيين من التحرك و أوضح أنه‮ "‬لم‮ ‬ينشر قوات ميدانية"و ليس قادرا علي نزع الألغام بنفسه وقال إن أشخاصا مؤهلين سيقومون بهذه المهمة‮ . ‬واكد ميخائيل مارجيلوف،‮ ‬رئيس لجنة الشئون الدولية في
مجلس الاتحاد الفيدرالي للبرلمان الروسي‮ (‬الدوما‮) ‬أن روسيا قدمت مقترحاتها منذ فترة لإقامة الحوار بين طرفي النزاع في ليبيا‮. ‬وقال مارجيلوف إن موسكو تعتقد بأن النزاع السياسي أصبح سببا للحرب الأهلية في ليبيا مشيرا في الوقت نفسه إلي أن النزاعات السياسية لا‮ ‬يمكن حلها بأساليب عسكرية‮. ‬وأشار رئيس لجنة الشئون الدولية إلي أن زيارة ممثلي طرابلس وبنغازي إلي موسكو تدل علي أن الاتصالات الروسية مع الطرفين مستمرة وستتطور،‮ ‬مشيرا إلي أن هذا ما‮ ‬يجذب انتباه شركائها في مجموعة الثماني الكبار،‮ ‬واضاف ان بلاده‮ ‬يمكن أن تلعب دور الجسر بين طرفي النزاع الليبي،‮ ‬مؤكدا بذل روسيا قصاري جهدها من أجل ذلك‮. ‬وقال مارجيلوف إن روسيا تمتلك إمكانيات سياسية كبيرة في ليبيا وغيرها من بلدان إفريقيا الشمالية لأنها لم تكن‮ ‬يوما ما دولة استعمارية في القارة السمراء ولم تحارب أيا من الدول الإفريقية،‮ ‬موضحا أن الجنود الروس حين وصلوا إلي إفريقيا كانوا‮ ‬ينفذون مهام حفظ السلام ولذلك هذه إمكانيات السياسة الروسية الكبيرة‮ ‬يمكن تحويلها إلي جهود الوساطة الفعالة‮. ‬وأشار إلي أن الأوضاع في ليبيا تتدهور إلي أسوأ السيناريوهات الممكنة،‮ ‬وهي الحرب الأهلية‮ ‬والتي من الممكن ان تستمر،‮ ‬مؤكدا أن العقيد القذافي لا‮ ‬يزال‮ ‬يحتفظ بقوة كافية للبقاء في السلطة،‮ ‬و أن الثوار ليست لديهم قوة كافية لتحقيق نجاح حاسم،‮ ‬وقال انه‮ ‬يجب علي الطرفين الجلوس إلي طاولة المفاوضات للتوصل إلي حلول وسط‮.‬

أهم الاخبار