لوموند: "العربي" مضطر للتعايش مع أنظمة متسلطة

عربية

الثلاثاء, 17 مايو 2011 10:52
باريس - أ ش أ

وصفت صحيفة "لوموند" الفرنسية وزير الخارجية نبيل العربى الذى اختير أمينا عاما للجامعة العربية بأنه "صوت العرب الجديد".

وقالت :إنه "على عكس من تولوا المنصب قبله لم يأت الأمين العام بترشيح من الرئيس المصري،مما يفتح أمام نبيل العربى الباب ليكون لديه هامش أكبر من المناورة داخل الجامعة العربية".
وأضافت أن السياسة التي سيتبعها نبيل العربى ستتوقف في جزء كبير منها على قدرة أنظمة الدول
الأعضاء علي تبنى الحلول الوسط اللازمة،وهو أمر يبدو أكثر صعوبة في ظل الثورات العربية الحالية.
وتابعت:" ان النادى المكون من 22 عضوا يضم حتى الآن أنظمة شبه متسلطة،إلا انه قد يجد نفسه مضطرا لتحقيق تعايش بين بعض النظم الديكتاتورية إذا ما تمكنت من إخماد الثورات، وبين ملكيات مطلقة ونظم برلمانية ونظم أكثر
ديمقراطية إذا ماحققت الثورتان المصرية والتونسية ثمارهما".
ولفتت لوموند إلى أن الفترة القصيرة التي قضاها نبيل العربى وزيرا للخارجية أعلن خلالها عن نية السلطات المصرية إعادة فتح معبر رفح بين بلاده وقطاع غزة، مما يعكس رغبة السلطة الجديدة في مصر في تبنى سياسة مستقلة إزاء الفلسطينيين..كما أن اتفاق المصالحة بين حركتى "فتح" و"حماس" يشهد أيضا على ذلك.
ورأت أنه فيما يتعلق بالملف الفلسطينى على الأقل، سيواصل أمين عام الجامعة العربية الجديد نهج الأمين العام السابق الذي لم تكن إسرائيل تشعر بالارتياح تجاهه.

أهم الاخبار