القوات السورية تقتحم بلدة في درعا

عربية

الأحد, 08 مايو 2011 09:13
خاص- بوابة الوفد:

اقتحمت وحدات من الجيش السوري صباح اليوم الأحد بلدة طفس في محافظة درعا من أربعة محاور حيث سمع اطلاق نار، ولم يبلغ حتى الآن عن وقوع اصابات.

وكانت اشتباكات قد اندلعت ليلة السبت في مدينة حمص بين قوات الامن من جهة وسكان احد احياء المدينة من جهة اخرى، حسبما رواه شهود عيان .

وكانت قوات الامن قد شنت حملة مداهمات في حي باب السباع في حمص، مما اثار نقمة السكان الذين اشتبكوا معها مستخدمين مختلف انواع الاسلحة بما فيها الرشاشات المتوسطة.

وكانت السلطات السورية قد شنت يوم امس السبت حملة دهم واسعة في مدينة بانياس الساحلية بعد ان اقتحمت وحدات مدرعة تابعة للجيش السوري وقوات امنية المدينة ليل الجمعة وفجر السبت، واسفرت حسب ناشطين في مجال حقوق الانسان عن مقتل 6 اشخاص بينهم اربع نساء في المدينة وضواحيها.

ونقل احد سكان مدينة بانياس الساحلية السورية لبي بي سي ان الجيش وقوات الامن سيطرت في المراحل الاولى من العملية العسكرية صباح اليوم السبت على القرى المحيطة بمدينة بانياس وهي (المرقب والبيضة والبساتين) تحرك بعدها الجيش فانتشر في احياء بانياس خاصة حي رأس النبع وسط اطلاق نار كثيف.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن مصدر عسكري قوله إن وحدات الجيش والقوى الأمنية تابعت اليوم ملاحقة من وصفتهم بالمجموعات الإرهابية في بانياس وريف درعا بهدف إعادة الأمن والاستقرار وتمكنت من إلقاء القبض على عدد من المطلوبين والاستيلاء على كمية من الأسلحة والذخائر التي استخدمتها تلك المجموعات للاعتداء على الجيش والمواطنين وترويع الأهالي.

وكان سكان من بانياس قالوا إنهم سمعوا عند الساعة

الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي أصوات محركات دبابات تتموضع حول بانياس في ثلاث مناطق هي منطقة المحطة وحي القصور ومنطقة القوز، الامر الذي شكل حالة من الخوف والذعر لدى السكان من اقتحام المدينة علما ان الجيش ينشر حواجز له في احياء المدينة الداخلية لكن من دون مدرعات وأسلحة ثقيلة.

السكان أكدوا ايضا ان الاتصالات والماء والكهرباء قطعت عن المدينة.

وذكر شاهد عيان أن جنود الجيش السوري شرعوا في عمليات تمشيط واسعة للمدينة الواقعة على ساحل البحر المتوسط وفتشوا المنازل واحدا بعد الآخر في عدد من المناطق السنية وقاموا باعتقال الكثيرين خاصة في منطقة المرقب الواقعة على بعد نحو ميل من الجنوب الشرقي من بانياس، وكذلك في قريتي البيدا والبساتين في الجنوب.

وأضاف الشاهد أن الجيش يحتل الآن تل قلعة المرقب الأثرية المطلة على بانياس، وأن بانياس محاصرة الآن ومغلقة بحيث لا يمكن لأحد الخروج منها او الدخول إليها.

وقال إن عددا من القوارب الحربية شوهدت أمام سواحل بانياس التي سيطر الخوف على سكانها، ويبدو أنهم كانوا يتوقعون الاقتحام من قبل لأن عددا كبيرا من القاطنين فيها قد غادروها خاصة الأطفال والنساء.

وقال ناشط حقوقي من بانياس إن نحو 150 شخصا تجمعوا على الطريق السريع بين بانياس واللاذقية صباح السبت وكان من بينهم السيدات الثلاث اللاتي ينحدرن من المرقب. وطلبت قوات الأمن من المتجمعين الانصراف ولكنهم رفضوا، ففتح عليهم الجنود النار مما أدى إلى مقتل ثلاث سيدات وإصابة خمس أخريات نقلن إلى المستشفى.

وأوضح الناشط أن جثامين السيدات الثلاث نقلت إلى مستشفى جمعية البير في إحدى الضواحي السنية في بانياس.

 

 

 

أهم الاخبار