الفقي يواصل جولاته لحشد الدعم العربي

عربية

الاثنين, 02 مايو 2011 15:55
كتب– محمود غلاب:


قبل أيام قليلة من اختيار أمين عام جديد للجامعة العربية ذكر د.مصطفى الفقي المرشح المصري للمنصب أنه تمكن من الحصول على دعم عدد كبير من الدول العربية.

وقال الفقي: إنه تمكن من الوصول إلى توافق عربي حول ترشيحه خلفاً لعمرو موسى سواء في المغرب العربي، ودول مجلس التعاون الخليجي باستثناء دولة قطر التي قدمت مرشحاً لها هو عبد الرحمن العطية الأمين العام السابق لمجلس التعاون الخليجي.

وأوضح أنه بالنسبة لدول المشرق العربي والعراق فإنه لقى دعماً قوياً من الأردن والسلطة الفلسطينية، اللذين عبرا عن احترامهما للفقي شخصياً ولكونه ممثلاً للاختيار المصري.

وسوف يقوم الفقي اليوم بزيارة سريعة لسوريا ويعقد لقاء

مع وزير خارجيتها وليد المعلم ثم يتوجه بعدها للسعودية التي أعلنت مسبقاً عن تأييدها لترشيح الفقي ثم يتوجه بعد ذلك إلى لبنان للقاء المسئولين هناك والحصول على تأييدهم لترشحه.

وتأتي جولات الفقي وسط حالة شديدة من الجدل حول ترشيحه داخل مصر بعد ان استنكر ائتلاف شباب الثورة هذا الترشيح باعتبار أن الفقي أحد رموز نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك وقد نجح بالتزوير في انتخابات مجلس الشعب عام 2005 في دائرة دمنهور.

ونفى "الفقي" ارتباطه بنظام مبارك وقال: إنه كان على خلافات مع رموز السلطة وأنه لم يكن عضواً فاعلاً في الحزب الحاكم في عصر مبارك في يوم من الأيام.

أهم الاخبار