رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عباس يستعين بـ"الإنتربول" لملاحقة متهمين بالفساد

عربية

الأحد, 05 ديسمبر 2010 17:12


كشفت مصادر مطلعة ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس يعتزم الاستعانة بالشرطة الدولية "الانتربول" لملاحقة قادة أمن سابقين ومسئولين كبار في حركة فتح بالخارج. بتهمة التآمر على الرئاسة وأعمال منافية للآداب وسرقة أموال بمئات الملايين من الدولارات من التبرعات الدولية.

وبدأت لجنة شكلها عباس التحقيق مع عدد من قادة فتح، فيما سيتم

الاعتماد على الانتربول لإحضار من يرفض من القادة الأمنيين العودة من الخارج.

وكان المدير السابق لوحدة مكافحة الفساد في جهاز الاستخبارات الفلسطيني فهمي شبانة قد اتهم رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية رفيق الحسيني باستدراج نساء تقدمن للحصول على وظائف في مقر الرئاسة لإقامة

علاقة غير شرعية معهن، وكشف عن شريط فاضح يظهر الحسيني مع امرأة.

واتهم الضابط الفلسطيني أيضا محامي منظمة التحرير الفلسطينية في الأردن علام الأحمد بتلقي مبلغ مليون و950 ألف دولار في صفقة وهمية لشراء قطعة أرض في الأردن.

كما تحدث شبانة عن وثائق تثبت اختفاء مبلغ 700 مليون دولار من أموال السلطة الفلسطينية في قضايا فساد سبق للنائب العام الفلسطيني أن فتح تحقيقا بشأنها.

أهم الاخبار