رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السنوسي يطالب الغرب بإنهاء حكم القذافي

عربية

الاثنين, 28 مارس 2011 15:17
لندن- جمال شاهين:

طالب محمد الحسن الرضا السنوسي ولي عهد ليبيا السابق وزراء خارجية مصروبريطانيا وفرنسا بالضغط علي العقيد معمر القذافي حتي يرحل عن السلطة حفاظا على وحدة ليبيا.

ويُصر الرضا، 48 عاما، على حمل لقب ولي عهد ليبيا بصفته نجل الحسن الرضا المهدي السنوسي، ولي عهد ليبيا السابق.

وقال الامير عشية مؤتمر لندن الذي يعقد لمناقشة مستقبل ليبياإ انه أرسل رسائل إلى جميع وزراء الخارجية الخمسة والثلاثين المشاركين في المؤتمر حثهم فيها على مواصلة الضغط على القذافي حتى يرحل والعمل علي ضرورة الحفاظ علي وحدة التراب الليبي .

وأضاف الرضا من منفاه في لندن: "ان معركة الشعب الليبي ضد نظام القذافي المجرم في مرحلة حرجة للغاية ويجب علينا جميعا العمل علي توفير الحماية للشعب اللييبي عن طريق

قرار مجلس الأمن رقم 1973 لاسترجاع الشعب الليبي زمام المبادرة"، محذرا من "ان أي تخفيف للدعم الذي يتلقاه الشعب الليبي على أرض الواقع سيعرضه للخطر، وخصوصاً أن الثوار يتجهون الآن نحو طرابلس".

وتابع الامير في بيان ارسله الي "بوابة الوفد الالكترونية" انه يتطلع والشعب الليبي إلى مستقبل يقوم على السلام والحرية والديمقراطية قائلا: "تضامنا مع شعب ليبيا، أتوجه بالشكر لجميع الدول التي وقفت إلى جانب الشعب الليبي في محنته. ولن ننسى لهم هذا الدعم" .

وحول ما يقوم به نظام القذافي قال الأمير: "شهد العالم بأن القذافي لا يزال يستخدم قوات الأمن الليبية لقتل المدنيين بشكل منهجي

ولا بد لهذا القتل أن يتوقف، لكنني اري مستقبل ليبيا رائعا رغم ما يقوم به القذافي المجرم ويحدوني الأمل والاعتقاد الراسخ بأن ليبيا ستتحرر من الطاغية المجرم ونظامه وعائلته في وقت قريب جداً. وعندما يحدث ذلك، لا بد أن يواصل الشعب الليبي الشجاع المضي قدماً محافظاً على روح الوحدة الوطنية، تماماً كما كانت مسيرته خلال الشهر الماضي".

وقال الامير: انه وعائلته تعرضا للكثير من عائلة القذافي بعد ثورته حيث عمد ازلالهم وتحفظ على الأسرة المالكة ووضعها تحت الإقامة الجبرية ، قائلا: "في عام 1982 حطم القذافي منزلنا وتم نقل الأسرة إلى كوخ على الشاطئ. وفي العام 1988، سمح لنا بالهجرة إلى المملكة المتحدة".

وكان العقيد القذافي قد أطاح بعمه الأكبر الملك إدريس السنوسي وأبيه ولي العهد، في 1 سبتمبر 1969 في ثورة الفاتح وعين في 18 يونيو 1992، تم تعيينه كوريث لأبيه، ليرث عنه ولاية العهد في حالة وفاته ليرأس العائلة الملكية الليبية، وفق الدستور الليبي.

 

 

أهم الاخبار