رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قذاف: تدويل الصراع يهدد الأمن العربي

عربية

الاثنين, 28 مارس 2011 11:40
كتب – محمد جمال عرفة

قال أحمد قذاف الدم المبعوث الشخصي للرئيس الليبي في مصر إن تدويل الصراع في بلاده، بعد تدخل قوات أمريكية وغربية، قد جعل القرار في ليبيا ليس في أيدي الليبيين.

ودعا قذاف " إخوتنا العرب" إلى أن يعملوا لحقن دماء أشقائهم في ليبيا "لأن الضحك أو البكاء لا يكفي و لا يخدم الأمن القومي العربي الذي بات مهدداً و إن الإدانة لحقت بنا جميعاً " .
ووصف قذاف الدم – في بيان تحت عنوان (نداء إلي كل من تهمه ليبيا) – وصل بوابة الوفد - الـمواجهات التي تجري منذ أسابيع علي تراب ليبيا ، والتي قال إنها "كانت السبب الرئيسي في استقالتي والكثيرين من الليبيين الشرفاء
" ، بأنها "لم تكن مقدسة لأن الأخ كان يقتل أخاه لأنه يطالب بحقه في الحرية وحقه في الرأي أو حقه في الاختلاف وجميعها مطالب مشروعة" ، كما وصف قيام طائرات وصواريخ حلف الأطلسي بقتل الناس أياً كانوا بأنه أيضا "غير مقدس " .
وحذر قذاف الدم من أن "قرار السلم و الحرب قد لا يكون غداً بأيدينا بعد تدويل هذا الصراع و دخول هذه الأطراف و قد تدخل أطراف أخري في هذا النزاع و تحت نفس الحجج " ، لأننا "دخلنا إلي مرحلة لها تداعياتها قد لا يكون
لأي من الطرفين اليد الطولي فيها ( و إن انتصر ) والشواهد لكل ذي بصيرة واضحة الـمعالم " .
وقال : "لا أدري من أجل ماذا تسيل هذه الدماء ؟ أمن أجل هذه السلطة اللعينة ؟ إنها يجب أن تعود للناس أصحابها الحقيقيين ليقرروا ماذا يريدون ... أم من أجل انتصار طرف علي آخر ؟ " ، مؤكدا أن هذه الـمواجهات ليس فيها منتصر أبداً وتتساوي فيها حلاوة النصر بمرارة الهزيمة علي الجانبين ولا تحمل أي معني سوي مزيد من الآلام و الـمعاناة لـملايين الليبيين الذين باتوا مشدوهين وهم يشاهدون الدمار الذي يحدث ويعصرهم الألم و يبحثون عن الأمل ، مناشدا من يحمل سلاحاً أن يلقيه و من لم يحمل سلاحاً ليقتل أخاه "وهم أغلبية " أن ينضم إلي هذا النداء "لنصنع قوة تهزم الشر فينا وينتصر الخير".

أهم الاخبار