رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجيش السوري ينتشر في اللاذقية

عربية

الأحد, 27 مارس 2011 12:40
دمشق - صحف:


دخلت تعزيزات عسكرية مدينة اللاذقية الساحلية السورية في شمال غرب البلاد لوقف إطلاق نيران قناصة تمركزوا على أسطح المنازل وأوقعوا أربعة قتلى بينهم ضابطان و150 جريحا منذ الجمعة. ودخلت قوات من الجيش السوري مساء أمس السبت الى مدينة اللاذقية (350 كم شمال غرب دمشق) وانتشرت في كل المناطق ، بحسب صحيفة "الوطن" القريبة من النظام.

وأضافت الصحيفة أن "من قام بعمليات التخريب ليسوا متظاهرين لهم مطالب بل ( أشرار ) معروفون بتاريخهم الاجرامي في المدينة، يضاف إليهم

عدد من الذين أتوا من مدن أخرى ومن خارج سوريا وبدأوا يتجولون بمجموعات مسلحة ويكسرون محال وسيارات ويحرقون عددا من الممتلكات العامة والخاصة".

وأعلن مسئول سوري السبت ،طالبا عدم كشف هويته ، أن "قناصة أطلقوا النار على مارة فقتلوا شخصين وجرحوا اثنين آخرين".

من جانبها أفادت صحيفة "تشرين" عن سقوط 150 جريحا الجمعة والسبت دون التمييز بين المدنيين والعسكريين.

من جهتها اعتبرت مستشارة الرئيس السوري

بثينة شعبان السبت أن الأحداث التي تجري حاليا في سوريا تندرج ضمن "مشروع طائفي" يحاك ضد سوريا ولا علاقة له ب"التظاهر السلمي" و"المطالب المحقة والمشروعة" للشعب السوري.

وقالت شعبان في لقاء مع الصحافيين في دمشق إن "ما تأكدنا منه حتى الآن بعد أن اتضحت بعض الصور أن هناك مشروع فتنة طائفية في سوريا".

من جانبه نفى الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة "أي تورط فلسطيني من مخيم رامل في أحداث السبت". وتعيش في اللاذقية التي تعتبر من أكثر مدن سوريا ازدهارا، أغلبية من السنة والمسيحيين والعلويين. وتشهد سوريا منذ 13 يوما حركة احتجاج غير مسبوقة ضد النظام.

أهم الاخبار