رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القرضاوي: الرئيس السوري أسير طائفته

عربية

الجمعة, 25 مارس 2011 22:17
كتب- محمد كمال الدين:

أكد العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين دعمه للتحركات الاحتجاجية التي تشهدها سوريا، قائلا: "قطار الثورات وصل إلى محطتها".

وشن القرضاوي خلال خطبة الجمعة بالدوحة هجوما حادا على ممارسات الشرطة السورية خلال هجومها على المسجد العمري في درعا، قائلا إن الرئيس السوري أصبح أسيرا للطائفة العلوية التي ينتمي إليها.

 

وقال القرضاوي: "لا يمكن أن تنفصل سوريا عن تاريخ الأمة العربية، قال بعضهم إن سوريا بمنأى عن هذه الثورات، كيف ذلك، أليست جزءا من

الأمة؟ ألا تجري عليها قوانين الله في الأمم والمجتمعات؟ سوريا مثل غيرها، بل هي أولى من غيرها بهذه الثورات.

وذكر القرضاوي كيف أن التاريخ كان يشهد على الدوام حالة بين الاتحاد من مصر وسوريا لمواجهة الحملات التي تستهدف المنطقة، منذ فترة الاحتلال الصليبي، علماً أن مصر كانت قد شهدت ذلك قبل أسابيع تنحي الرئيس حسني مبارك تحت ضغط المظاهرات المعارضة.

وأضاف "لم يبال الجنود السوريون بحرمة بيوت الله، قتلوا الناس في المسجد، هذه ثورات سلمية لا تحمل بندقية ولا عصا ولا حجرا، ولكن هؤلاء القساة أعملوا فيهم رشاشاتهم ومدافعهم وبنادقهم وقتلوا منهم من قتلوا علناً ومن قتل في البيوت، وسحب الناس قتلاهم إلى البيوت خشية أن يمثلوا بهم".

وندد القرضاوي بالخطوات التي تتخذها السلطات السورية حالياً، والتي قال إنها "محاولة للتقليل من الجريمة" عبر إقالة محافظ درعا وقال: "هل هذا يكفي؟."

وتحدث القرضاوي عن الموضوع المذهبي بشكل غير مباشر فى سوريا، فقال "الرئيس الأسد يعامله الشعب على أنه سني، وهو مثقف وشاب ويمكنه أن يعمل الكثير، ولكن مشكلته أنه أسير حاشيته وطائفته".

أهم الاخبار