مصر ترفض إرسال قوات عسكرية للصومال

عربية

الثلاثاء, 29 مايو 2012 16:11
مصر ترفض إرسال قوات عسكرية للصومالمني عمر مساعد وزير الخارجية للشئون الأفريقية
كتبت ـ سحر ضياء الدين:

يعقد في مدينة اسطنبول التركية المؤتمر الدولي لدعم الصومال، حيث يعقد الاجتماع الوزاري يوم 31 مايو الجاري علي أن تعقد القمة في الأول من يونيو القادم.

وقالت السفيرة مني عمر مساعد وزير الخارجية للشئون الأفريقية فى تصريحات خاصة إن المؤتمر يشارك فيه مسئولين من أقليمي صومالي لاند وبونتد لاند، مشيرة إلي أن مشاركة ممثلين عن الإقليمين لا يعد اعترافا من المؤتمر بانفصالهما عن الصومال.
يحضر المؤتمر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أرودغان وبان كي مون سكرتير عام الأمم المتحدة وعدد من المسئولين الدوليين.
وأشارت مساعد وزير الخارجية إلي أن اهتمام الدول الكبري بالوضع في الصومال ينبع من خشيتها من تعاظم

البؤرة الإرهابية في هذه المنطقة، ومعانتها من ظاهرة القرصنة واعتراض الحركة التجارية بالبحر الأحمر، وكذلك مشكلات الهجرة غير الشرعية، فضلا عن الوضع الاستراتيجي للصومال الذي يعد أحد أبرز أسباب اهتمام الغرب بهذا البلد.
وأوضحت أن القمة ستبحث مستقبل الصومال وسيركز علي عدد من القطاعات الخاصة بالتنمية، حيث تعقد عدد من الجلسات المتفرقة بشأن الطاقه والمياه والطرق والجفاف والفقر، كما تناقش القمة مشكلات الحكومة الانتقالية التي تنتهي فترة عملها بعد شهرين، وكذلك مشكلة وضع الدستور.
وشددت السفيرة مني عمر علي أن مصر لا تقوم
بأي اتصالات مباشرة أو غير مباشرة مع جماعة الشباب الصومالية، مشيرة إلي أن عدم تمثيلها من مؤتمر اسطنبول يرجع إلي إدراجها ضمن قائمة الحركات الإرهابية في العالم .
وأشارت إلي أن مصر لديها اقتراح لمواجهة التطرف في الصومال عن طريق تواجد دعاة ووعاظ الأزهر الشريف بالمناطق التي توجد بها جماعات متشددة، حيث يمكن لهؤلاء الدعاة أن ينشروا المذهب الوسطي المعتدل.
وكشفت السفيرة مني عمر عن مطالبات وجهت لمصر بإرسال قوات عسكرية تقف بجانب قوات الحكومة الصومالية في مواجهة قوات الجماعات المتطرفة، إلا أن مصر رفضت هذه المطالبات لأنها لا تقف قواتها مع قوات إسلامية ضد قوات إسلامية أخري.
وأضافت أن مصر تدعم الصومال بشكل مادي ولوجيستي فضلا عن الدعم الفني لعدد من القطاعات، وفي هذا الإطار تقوم وزارة الخارجية حالياً بإعداد دورة تدريبية للقضاة الصوماليين في مصر.

أهم الاخبار