أمير الكويت يلتقى نواب المعارضة

عربية

الثلاثاء, 01 نوفمبر 2011 15:27
الكويت– عبد المنعم السيسي :

في محاولة لتهدئة الأوضاع السياسية في الكويت والتي تصاعدت بشكل كبير التقى الشيخ صباح الأحمد الصباح امير الكويت مع عدد من رموز المعارضة بناء على طلب منهم .

وأكدت مصادر  أن نواب المعارضة نقلوا للشيخ صباح الأحمد رأيهم في تردي الأوضاع ، واشاروا الى مسئولية رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد وحكومته عن ذلك.

واضافت المصادر ان كتلة التنمية أكدت قناعتها بأن لا حل إلا برحيل مجلسي الوزراء والامة .. وكان أعضاء كتلة المعارضة قد أعلنوا في بيان لهم أن طلب المقابلة جاء لتوضيح الحقائق وتوضيح المسئولية المباشرة لرئيس مجلس الوزراء وما آلت إليه الأوضاع في الكويت من ترد، وقد تشكلت الكتلة

في أعقاب الفضيحة المليونية المتهم بها عدد من أعضاء مجلس الأمة، وقضية التحويلات المليونية التي نتج عنها استقالة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ د. محمد الصباح.

وفي اشارة الى تصاعد التوتر السياسي في الكويت اصدر نواب كتلة العمل الوطني بيانا طالبوا فيه بحكومة جديدة، ورئيس جديد، ونهج جديد، لانتشال الكويت من حالة الشلل- على حد قولهم، وقال البيان ان كتلة العمل الوطني تتابع الساحة السياسية بقلق بالغ خلفية قضية الإيداعات المليونية والرشوة السياسية المتهم بها بعض أعضاء مجلس الأمة، وهو ما يجعل

المسيرة الديمقراطية للكويت تمر بواحد من أخطر منعطفاتها، وعليه فإن فداحة القضية وتبعاتها تتطلب التعامل معها تعاملاً استثنائياً يكشف المتورطين راشين ومرتشين والإتيان بحلول مستدامة تحول دون تكرار الفعل مستقبلاً وذلك في سبيل إعادة ثقة الشعب في مؤسسات الدولة الدستورية.

ودعا البيان الى ضرورة أن تكون المعالجة ضمن إطار الدستور وعدم التفريط بالأصول والقواعد الدستورية في سبيل تحقيق غاية أياً كانت، حيث إن تكريس ممارسات غير دستورية من شأنه إرساء سوابق خطيرة قد تستغل في المستقبل في قضايا غير عادلة من قبل فاسدين وأصحاب مصالح ضيقة واكد التكتل أن خيار المواجهة لقضية الإيداعات المليونية وكشف الراشين والمرتشين لا رجعة فيه، وأن الهروب من المواجهة هو مساهمة في إبقاء الوضع كما هو عليه، وشدد البيان على أن الكويت بحاجة ماسة إلى الخروج من الشلل السياسي والتنموي القابعة فيه.

أهم الاخبار