إجراءات لمواجهة الأمطار في المشاعرالمقدسة

عربية

الثلاثاء, 01 نوفمبر 2011 14:59
جدة- "أ ش أ":

أكدت السلطات السعودية انه تم اتخاذ الاجراءات والاحتياطات اللازمة للتقليل من مخاطر سقوط الأمطار أثناء موسم الحج خاصة في  منطقة المشاعر المقدسة حسب توقعات خبراء الارصاد.

وقال وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنتين التحضيرية والتنفيذية لأعمال الحج الدكتور عبد العزيز الخضيري في تصريحات صحفية اليوم: "لا نشعر بالقلق، ولكننا نحتاط لاحتمال هطولها وجريان السيول في المشاعر، خصوصا مشعر /منى/ الذي يشكل واديا تحيطه الجبال من كل جانب".

وأضاف .. "وما يجعلنا مطمئنين هو أننا شهدنا في الأعوام الماضية حالات هطول لأمطار غزيرة خلال الحج ومرت جميعها بسلام ".. مشيرا الى أن وزارة الشؤون البلدية والقروية السعودية أنجزت مشاريع عدة لتصريف السيول والأمطار في منطقة المشاعر، واتخذت الاحتياطات

اللازمة للتعامل مع هذا الأمر، الى جانب الاستعدادات الكبيرة للمديرية العامة للدفاع المدني بفرقها الميدانية المختصة وتجهيزاتها لمواجهة أية حوادث.

ونوه الخضيري بأهداف الحملة التوعوية "الحج عبادة وسلوك حضاري"، التى تركز على زيادة الوعي بقدسية البلد الحرام، وفضيلة احترام الحاج وخدمته ومساعدته في أداء فريضته بيسر وسهولة، وضرورة الالتزام بالأنظمة والتعليمات لضمان موسم آمن وخالٍ من أي حوادث أو سلبيات تعكر صفوه.

وحول أبرز المشكلات التي يتم مواجهتها قال الخضيرى: الحج دون تصريح، والافتراش في المشاعر المقدسة، وإعاقة حركة الآليات والمشاة، وحملات الحج الوهمية، إضافة إلى التذكير بقرار منع المركبات الصغيرة من

دخول المشاعر أثناء موسم الحج  عاقتها الحركة المرورية في طرقات المشاعر، والدعوة إلى الارتقاء بمستوى النظافة في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة لرفع مستوى صحة البيئة.

واوضح أن هذه المشكلات مترابطة بعضها البعض بشكل أو بآخر، فالحج دون تصريح يؤدي إلى الازدحام الشديد في مكة المكرمة ومنى وبقية المشاعر المقدسة، وإلى افتراش الشوارع والأرصفة والطرقات وساحات الجمرات في منى، لأن مرتكبي هذه المخالفة لم  يتعاقدوا مع أي من مؤسسات حجاج الداخل، ولايتوافر لهم سكن نظامي في المخيمات، ولذلك يلجأون إلى المبيت في الشوارع.

وأفاد الخضيرى اننا نسعى الى زوال تلك الظواهر، وصولا إلى حج حضاري يقدم صورة مشرفة عن الإسلام والمسلمين للعالم أجمع، معربا عن اعتقاده أن أول محفز ودافع للالتزام، هو الإحساس الذاتي والشعور بالمسؤولية تجاه ضيوف الرحمن، ودور كل منا  كمسلمين متحضرين يجعلنا ندرك أن الأنظمة والتعليمات تهدف إلى التيسير على القادمين من بقاع الأرض لاالتضييق عليهم.

أهم الاخبار