العلاقات الإيرانيه الإسرائيلية عداء أم تعاون فى الخفاء 1 ـ 3

بقلم: م. عبد المعطي ذكي

قبل نجاح الثورة الإسلامية، كانت هناك علاقات قوية بين إيران وإسرائيل، حيث اعترفت إيران البهلوية بهذه الدولة بعد عامين من تأسيس النظام الصهيوني في 6 / 3 / 1950، وبالرغم من أن حكومة مصدق اتخذت قرارًا بإغلاق القنصلية الإيرانية في القدس في 6 / 7 / 1951 وبينما اعتبر العرب أن هذا القرار يأتي من منطلق التراجع عن الاعتراف الرسمي بإسرائيل، فقد اتخذت العلاقات الإيرانية الإسرائيلية بعدًا أكثر عمقًا في أواخر عقد الخمسينيات، وفي الواقع يمكن القول أن تحالفًا استراتيجيًا قد تم بين الدولتين واستمر هذا التحالف حتى سقوط الحكم البهلوي عام 1979. وقد تحالفت كلتا الدولتين في المجال الأمني في مواجهة الأعداء المشتركين أي العرب والاتحاد السوفيتي السابق، حيث بلغت العلاقات بينهما في المجال الأمني أعلى مستوياتها، وبتحالف إسرائيل مع إيران استطاعت الأولى الخروج من حصارها السياسي الإقليمي وتعميق علاقاتها مع الدول الأخرى من ناحية، كما حاولت تغيير الترتيبات الاستراتيجية لمنطقة الشرق الأوسط من خلال إقامة علاقات مع دول الجوار غير العربية (من قبل إيران وتركيا) من ناحية أخرى.

تمكنت إيران من تدعيم علاقاتها مع العدو الرئيسي للدول العربية خاصة في ظل تزايد حدة العداء بينها وبين الدول العربية خاصة مصر في عهد جمال عبد الناصر والعراق بعد انقلاب 1958، ولم تكن صدفة أن يتم النهوض بمستوى العلاقات الإيرانية ـ الإسرائيلية ـ أكثر من ذي قبل في منتصف عقد الخمسينيات وبداية عقد الستينيات أثناء نشوب خلاف بين جمال عبد الناصر والشاه، لذلك اعتقد البعض أن إيران اعترفت رسميًا بإسرائيل لهذا السبب بالإضافة إلى ذلك تمكن الشاه من خلال عقد اتفاقيات موسعة بين الموساد والسافاك من تحقيق قدر من الاستقرار الداخلي، كذلك تزايد التعاون الإيراني الإسرائلي، وبادرت إسرائيل بتسليح شاه إيران، كما حظيت العلاقات الاقتصادية بقدر كبير من الأهمية،

وقد كانت إيران المصدر الرئيسي لصادرات النفط الإسرائيلية لدرجة أن إيران كانت الممول الأساسي للنفط الإسرائيلي أثناء حربي 1967، 1973، وفي هذا الاتجاه وفرت إيران البهلوية أكثر من 90% من احتياجات إسرائيل النفطية، وفي المقابل بادرت إسرائيل بتصدير المنتجات الصناعية والأسلحة إلى إيران، وقد استفادت إيران كذلك من إسرائيل في مشروعاتها الزراعية والصناعية كمشروع قزوين الزراعي الصناعي، كما استثمر أصحاب رءوس الأموال الإسرائيليون في عدد من البنوك المختلطة وشركات الإنتاج والخدمات الإيرانية.

بعد نجاح الثورة الإسلامية تم قطع العلاقات مع النظام الصهيوني وتم تحويل السفارة السابقة لهذا النظام لتكون مقرًا لمنظمة التحرير الفلسطينية، وكان من البدهي أن تضع الثورة الإسلامية القضية الفلسطينية في صميم أهدافها وقبل بداية الحرب المفروضة (الحرب العراقية ـ الإيرانية) توازت العلاقات مع منظمة التحرير الفلسطينية ومعاداة إسرائيل في اتجاه واحد، واستمرت معارضة إيران لإسرائيل مع دعم القضية الفلسطينية بالرغم من توتر العلاقات الإيرانية مع منظمة التحرير الفلسطينية نتيجة لدعمها للعراق في الحرب المفروضة، وفي تلك الأثناء تغيرت توجهات السياسة الخارجية الإيرانية إزاء إسرائيل بشكل كامل.

العلاقات الإيرانيه الإسرائيليه بعد قيام الثوره الإسلاميه  1979

قد يبدو بعيدا عن الاحتمال ان تقوم ايران التي دأب زعماؤها منذ عام 1979 على استخدام اقذع العبارات في وصف "الشيطان الصغير" بتخفيف موقفها من اسرائـيل. لكن المراجعة المتأنية للعقود الثلاثة الاخيرة تظهر ان خطاب ايران العدائي ناتج عن الانتهازية اكثر من كونه نتاجا للتعصب. فعلى الرغم من ايديولوجياتهما المتعارضة, كانت ايران واسرائـيل مستعدتين في بعض الاوقات للعمل معا بهدوء.

والسبب بسيط: فعندما تضطر طهران الى الاختيار, فانها تقدم دائما مصالحها الجيواستراتيجية على دوافعها الايديولوجية ولا توجد منطقة تتضح فيها اهمية البعد الاستراتيجي في سياسة ايران الخارجية مثل المنطقة المتعلقة باسرائـيل.

فكلما تعارض هذان المرتكزان في السياسة الايرانية الخارجية, كما حدث في ثمانينيات القرن الماضي ابان الحرب العراقية - الايرانية, كانت الاولوية باستمرار لاهتمامات ايران الجيواستراتيجية, فقد طلبت ايران بهدوء مساعدة اسرائـيل, وبذلت الدولة اليهودية الكثير من الجهود لايجاد اجواء تخاطب بين ايران واسرائـيل.

كانت طهران, بمواجهة الجيش العراقي الغازي والنقص الشديد في قطع غيار اسلحتها الامريكية الصنع بسبب المقاطعة الامريكية, في حاجة ماسة الى مساعدة اسرائـيل وكانت اسرائـيل, بالمقابل, شديدة الحرص على الحيلولة دون احراز انتصار عراقي وعلى استعادة تعاونها الامني السري التقليدي مع ايران الشاه, بغض النظر عن خطاب الملالي الملتهب ضد اسرائـيل

العلاقات بين إيران و إسرائيل اتخذت طابعا معينا منذ تسلم نظام الآيات الحكم في إيران هذه الطابع له ثلاثة خصائص أساسية  :

أولا/ السرية :

و تشهد على ذلك صفة

إيران جيت و التي أمدت فيها الولايات المتحدة عن طريق إسرائيل صفقات أسلحة و قطع غيار للأسلحة الأمريكية الموجودة لدى إيران أثناء الحرب الإيرانية العراقية و كانت الحكومة الإسرائيلية قد أقامت اتصالا مع حكومة الولايات المتحدة في أغسطس 1985 وقدمت لها عرضا أن تقوم بدور وسيط لشحن 508 قذائف أمريكية مضادة للدبابات لإيران مقابل إطلاق سراح الكاهن العبري بينجامين واير الرهينة الأمريكي الذي احتجزته جماعة مؤيدة لإيران في لبنان ومع اتفاق أن تقوم الولايات المتحدة بشحن قذائف بديلة لإسرائيل.وكان روبرت ماكفارلاين مساعد الرئيس رونالد ريغان لشؤون الأمن القومي قد أجرى لقاء مع وزير الدفاع الأمريكي كاسبر واينبيرجر آنذاك ورتب لتفاصيل الصفقة. وقد بدأ التنفيذ خلال الشهرين التاليين و في نوفمبر كانت هناك جولة أخرى من المفاوضات، حيث عرضت إسرائيل أن تشحن 500 قذيفة مضادة للطائرات في مقابل إطلاق سراح بقية الرهائن الأمريكيين المحتجزين في لبنان. وقد حاول وأرسلت إسرائيل شحنة مبدئية ب 18 قذيفة إلى إيران في أواخر شهر نوفمبر ولكن الإيرانيين لم يوافقوا على القذائف وألغيت الشحنات التالية.و لكن المفاوضات بين إيران وإسرائيل استمرت طوال شهور بعد ذلك.

ثانيا / الدعاية الديماجوجية :

و منها إغلاق السفارة الإسرائيلية في طهران و إنشاء فيلق القدس بزعم تحرير القدس من اليهود بينما هو سيف مشرع ضد أهل السنة في العراق و غيره كما اشتهرت التصريحات السياسيين الإيرانيين ضد إسرائيل بدء من خميني و انتهاء بنجاد فقد صرّح الرئيس الإيراني الجديد أحمدي نجاد يوم الخميس الماضي الموافق 27/10/2005 بأنه ينبغي أن تلغى إسرائيل من خارطة العالم مؤكداً في ذات الوقت على الحق الفلسطيني في كامل تراب فلسطين.

ثالثا / التعاون الوثيق و التنسيق حيث تعتبر إسرائيل إيران من دول الأطراف

تسعى إسرائيل إلى توثيق صلاتها بالدول غير العربيه المحيطه بالعالم العربى وذلك فى محاوله لإجتذابها إلى صفها حتى تمثل قوه مضافه لها فى صراعها التاريخى الممتد حول فلسطين وتحاول من خلال هذه العلاقه تطبيق إستراتيجية شد الأطراف والتى تعنى خلق توترات أو نزاعات داخليه وخارجيه بين دول الأطراف ودول العالم العربى وخاصه الدول ذات الثقل السياسى والسكانى كمصر والسعوديه مما يترتب عليه أن تتفتت قوى العالم العربى إلى أكثر من جهه وبالتالى يصعب التركيز على ميدان الصراع الرئيسى وهو الصراع العربى الإسرائيلى ولذلك تسعى إسرائيل دائما ومن منطلق إستراتيجى إلى الإحتفاظ بعلاقات قويه مع دول الأطراف غير العربيه وهذا الأمر يجعلها تصبر على أية توترات قد تصيب هذه العلاقات كما حدث مع تركيا عقب حادثة أسطول الحريه والأمر مع إيران له نفس الأهميه ولذلك يمكن أن نفهم حرصها على عدم فضح الإتصالات الإيرانيه السريه معها بعد قيام الثوره الإسلاميه مع الإختلافات الأيدلوجيه مع نظام الملالى فى إيران فمن مصلحة إسرائيل إستمرارها لأنها علاقات إستراتيجيه فهى أمدت إيران بالسلاح أثناء الحرب الإيرانيه العراقيه لأن من مصلحتها القضاء على العراق كقوة مواجهه رئيسيه لإسرائيل.