رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الغلاء‮.. ‬لم‮ ‬يرحم سوريا‮ »‬6‮«‬

عباس الطرابيلى

الجمعة, 17 ديسمبر 2010 17:35
بقلم: عباس الطرابيلي

ذهبت الي‮ ‬سوريا ـ في‮ ‬اجازة عيد الأضحي‮ ‬ـ وأنا أمني‮ ‬نفسي‮ ‬واسرتي‮ ‬بمشتريات كثيرة‮.. ‬فقد كنت اعرف ان الاسعار فيها افضل من مصر وأقل كثيراً‮.. ‬وبالذات الملابس الجاهزة‮.. ‬ولكن طلع نقبي‮ ‬علي‮ ‬شونة‮!!‬

كانت سوريا ـ ومعها لبنان ـ أكثر الدول العربية في‮ ‬انتاج الملابس الجاهزة‮.. ‬رجالي‮.. ‬وحريمي‮. ‬وأطفال وكانت منتجاتها تملأ أسواق دول الخليج وكانت تشتهر كثيراً‮ ‬بالجودة‮.. ‬وانخفاض الأسعار خصوصاً‮ ‬قبل أن تغزو الملابس التركية هذه الأسواق وكنت وزوجتي‮ ‬نبحث عن هذه الملابس السورية في‮ ‬أسواق أبو ظبي‮ ‬ودبي‮ ‬والشارقة وبالذات انتاج التريكوه ـ أي‮ ‬اشغال الابرة ـ وأيضاً‮ ‬الملابس الشتوية لأن سوريا تنعم بالمراعي‮ ‬الطبيعية‮.. ‬ولهذا كانت أصواف أغنامها هي‮ ‬الأفضل وكان وبر جمال بادية الشام هو الاحسن وكان‮ ‬يصنع منه افضل أنواع العباءات الصوفية‮.. ‬أما الملابس الداخلية النسائية فكانت احسن ما‮ ‬ينتج في‮ ‬الوطن العربي‮ ‬كله‮.‬

‮** ‬وفي‮ ‬السنوات العشرين الاخيرة كانت البدل الصوفية السورية تغزو كل الأسواق‮.. ‬وكانت تكسب وتزيح‮ ‬غيرها بسبب الجودة‮.. ‬وأيضاً‮ ‬بسبب انخفاض أسعارها‮.. ‬وكانت المحلات المصرية الشهيرة تفخر بعرض هذه البدل الجاهزة بل ان بعض المحال كانت تزيل ما‮ ‬يشير إلي‮ ‬أنها صنعت في‮ ‬سوريا‮.. ‬وتدعي‮ ‬أنها إيطالية الصنع وفرنسية وانجليزية‮.‬

وكنت أمني‮ ‬نفسي‮ ‬ببلوفر تريكوه سوري‮ ‬رائع من الصوف ألجأ اليه في‮ ‬برد أشهر شتاء مصر،‮ ‬الذي‮ ‬تأخر‮.. ‬ولكنه جاء فجأة‮.. ‬بل واستعددت لشراء كميات من الجوارب‮ »‬الشرابات‮« ‬السورية الجيدة‮.. ‬خصوصا وأن السوريين هم

الذين أدخلوا هذه الصناعة الي‮ ‬مصر‮.. ‬ومازالت هذه المصانع تعمل وتقدم انتاجها للمصريين‮.‬

‮** ‬وأقسم بالله لم أجد ما كنت أحلم به وأمني‮ ‬النفس بشرائه‮.. ‬بل ووجدت بعض الاصدقاء السوريين‮ ‬ينصحونني‮ ‬بعدم الشراء من سوريا والأفضل ان انطلق الي‮ ‬بيروت ـ والمسافة تحتاج حوالي‮ ‬ساعة من دمشق الي‮ ‬بيروت ـ لأشتري‮ ‬من ما اريد‮.. ‬وأكد لي‮ ‬بعضهم أنهم‮ ‬يفضلون السفر الي‮ ‬بيروت لشراء احتياجاتهم من هناك‮. ‬وسألت‮: ‬هل فقدت المنتجات السورية بريقها حتي‮ ‬عند ابنائها‮.. ‬ولماذا؟ الكل قال انها الاسعار‮.. ‬فقد ارتفعت اسعار كل شيء بداية من اسعار الأرض‮.. ‬وبالتالي‮ ‬اسعار الشقق والمحلات‮.. ‬وامتدت موجة هذا الغلاء الي‮ ‬كل المنتجات الصناعية والزراعية‮.. ‬فضلاً‮ ‬عن ارتفاع الاجور رغم وجود نسبة عالية من البطالة في‮ ‬كل سوريا وهذا دفع بمئات الألوف من سكان المدن البعيدة إلي‮ ‬الهجرة الي‮ ‬دمشق،‮ ‬بالذات من منطقة الجزيرة التي‮ ‬كانت من افضل المناطق الزراعية في‮ ‬سوريا وتتوسط منطقة الهلال الخصيب‮..‬

‮** ‬وفي‮ ‬منطقة الجزيرة تتوفر مياه الري‮.. ‬وقد أنشأت الحكومة سداً‮ ‬هو الاكبر من نوعه في‮ ‬سوريا هو سد السبخة الذي‮ ‬أقيم عام‮ ‬1973‮ ‬مكوناً‮ ‬خلفه بحيرة كبري‮ ‬تسمي‮ ‬بحيرة الأسد ويمد هذا السد الأرض الزراعية لزراعة القطن والحبوب والفواكة وبعد سنوات

قليلة تم انشاء محطة لتوليد الكهرباء المائية وهي‮ ‬المصدر الرئيسي‮ ‬للكهرباء في‮ ‬سوريا‮.. ‬وهذا السد‮ ‬يقع علي‮ ‬نهر الفرات شمال مدينة الرصافة التاريخية‮. ‬وشرق وشمال هذا السد نجد نهر بلخ التاريخي‮ ‬الذي‮ ‬ينبع من تركيا قرب منابع نهر الفرات‮.. ‬وبالمناسبة القطن السوري‮ ‬جيد وتصدر منه كميات كبيرة‮.. ‬واحيانا تستورد مصر هذا القطن السوري‮.‬

‮** ‬وفي‮ ‬سوريا تشدني‮ ‬الكثير من المواقع فإذا كانت دمشق في‮ ‬الجنوب الغربي‮ ‬غير بعيدة عن مرتفعات الجولان ففي‮ ‬جنوب دمشق قرب الحدود مع الاردن نجد بصري‮ ‬ملاصقة لمدينة درعة وفي‮ ‬بصري‮ ‬هذه رأي‮ ‬الراهب بحيري‮ ‬الصبي‮ ‬محمد بن عبد الله ورأي‮ ‬فيه علامات النبوة فأوصي‮ ‬به اهله خيراً‮ ‬وحذرهم من مغامرات اليهود‮.‬

وتشدني‮ ‬أيضا ولكن في‮ ‬اقصي‮ ‬الشمال مدينة حلب التي‮ ‬اعطت الطرب العربي‮ ‬الاصيل واحداً‮ ‬من افضل من تغنوا بالقدود الحلبية هو نقيب فناني‮ ‬سوريا‮: ‬صباح فخري‮ ‬واغنياته شديدة العذوبة‮: ‬يا مال الشام وقل للمليحة في‮ ‬الخمار الاسود والقراصية وغيرها‮..‬

واذا كان نهر العاصي‮ ‬ينبع من الجبال الغربية ويسير عكس اتجاه كل الانهار وهذا هو سبب اسمه‮: ‬العاصي‮.. ‬فهناك في‮ ‬جنوب هذا الغرب السوري‮ ‬نجد نهر اليرموك والشاطيء الشرقي‮ ‬لبحيرة طبرية أما في‮ ‬وسط سوريا فنجد حمص وحماة وشمال الاخيرة نجد معرة النعمان الشهيرة وخان شيخون ولسوريا ساحل طويل علي‮ ‬البحر المتوسط طوله‮ ‬183كم وابرز مدنه هي‮ ‬اللاذقية المصيف والميناء ونجد جنوبها بانياس وطرطوس‮.‬

‮** ‬أما في‮ ‬شمال اللاذقية فنجد لواء الاسكندرونة وأشهر مدنه انطاكية وهو اللواء الذي‮ ‬منحته فرنسا ـ عندما كانت تحتل سوريا ـ الي‮ ‬تركيا وهو‮ ‬يمثل بوضعه خنجراً‮ ‬في‮ ‬رأس العزيزة سوريا.لقد كانت رحلة طيبة استغرقت اقل من خمسة أيام هي‮ ‬اجازة العيد‮.. ‬وكما سافرت‮.. ‬عدت دون ان اشتري‮ ‬شراباً‮ ‬واحداً‮.. ‬فقط حملت معي‮ ‬بعض الحلويات الشامية التي‮ ‬يجب ألا‮ ‬ينساها اي‮ ‬زائر لسوريا‮.‬