النظام السوري يرهب المغتربين المنتقدين له بالخارج

عالمية

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 13:02
واشنطن- (ا ف ب(:

ذكرت صحيفة "وول ستريت جرونال" اليوم الاربعاء ان الدبلوماسيين السوريين يمارسون الترهيب ضد المغتربين الذين ينتقدون نظام دمشق، وانهم ايضا يهاجمون اقرباء المنشقين عبر تهديدهم او توقيفهم عند عودتهم الى البلاد. وقال اعضاء في ادارة اوباما للصحيفة إنهم يملكون ادلة تتمتع بمصداقية تفيد ان نظام الرئيس بشار الاسد يستخدم سفاراته في الخارج للعثور على اقرباء في سوريا لمحتجين بين المغتربين خصوصا امريكيين سوريين شاركوا في تظاهرات سلمية في الولايات المتحدة.
وذكرت الصحيفة اسماء ستة امريكيين سوريين، مشيرة الى ان اعضاء السفارة يبحثون عن المتظاهرين ويقومون بتصويرهم.
ويصف الدبلوماسيون وبينهم السفير في واشنطن، المنشقين من المغتربين السوريين "بالخونة"، بحسب الصحيفة.
وقال العالم الامريكي السوري حازم حلاق الذي يعيش في فيلادلفيا "يريدون ترهيبنا اينما نكون".
ويؤكد حلاق ان شقيقه صخر تعرض للتعذيب وقتل في مايو بأيدي الاستخبارات السورية عند عودته من مؤتمر في الولايات المتحدة.
وتابع ان رجال امن سعوا في حلب الى الحصول على لائحة باسماء ناشطين ومسئولين امريكيين التقاهم صخر خلال اقامته في الولايات المتحدة.
واوضح حازم حلاق انه تمت متابعة شقيقه في الولايات المتحدة، موضحا انه لم يكن يشارك

في نشاطات ضد النظام السورى.
وبحسب ثلاثة اشخاص آخرين استمع مكتب التحقيقات الفدرالي لأقوالهم في الاسابيع الاخيرة ونقلت الصحيفة تصريحاتهم، يجري الامن الفدرالي حاليا تحقيقات لمعرفة ما اذا كان السفير عماد مصطفى واعضاء السفارة هددوا الامريكيين السوريين.
وكانت وزارة الخارجية الامريكية انتقدت يعنف الشهر الماضي عماد مصطفى متهمة السفارة بالقيام "بمراقبة بالفيديو والتقاط صور للمشاركين في تظاهرات سلمية في الولايات المتحدة".
وفي مقابلة مع الصحيفة الثلاثاء، رفض مصطفى الاتهامات، معتبرا انها "اكاذيب ومحض تشهير".
وقال ان "السفارة تتحدى وزارة الخارجية الامريكية بأن تقيم اي دليل صغير يبرهن على ان السفارة قامت بمضايقة او مراقبة اي شخص".
وتحدثت الصحيفة عن مضايقات اخرى من قبل مسئولين سوريين ضد منشقين في الولايات المتحدة واوروبا وامريكا اللاتينية.

 

أهم الاخبار