ف.أفيرز: التحريض على المسلمين وراء تفجير أوسلو

عالمية

الأحد, 31 يوليو 2011 19:17
كتب – محمود الفقي:


اعتبرت مجلة (فورين أفيرز) الأمريكية أن الهجمات الإرهابية التي ارتكبها المتطرف أندرس بريفيك في أوسلو الجمعة الماضية لم تستهدف فقط النظام السياسي النرويجي، بل فكرة التعددية الثقافية التي يقوم عليها المجتمع، وخاصة الجزء المسلم منه؛ نتيجة لما يشاع عن طغيان الظاهرة الإسلامية على أوروبا، وخصوصاً النرويج.

وأوضحت المجلة قائلة إن المسلمين بدأوا في النزوح إلى النرويج قادمين في الأساس من المغرب وباكستان وتركيا، لأول

مرة في أواخر الستينات وأوائل السبعينات بحثاً عن العمل. والنرويج لا تجند المسلمين بخلاف ألمانيا ودول أوروبية أخرى. وفي التسعينات رحبت النرويج بتدفق كبير من المهاجرين المسلمين من مناطق صراعات مثل حرب الخليج والصراع الذي نشب بعدها في البلقان.

وأضافت المجلة أن المسلمين في النرويج متنوعون جداً لأنهم من خلفيات فكرية وأماكن جغرافية مختلفة

لكنهم مندمجون في المجتمع النرويجي بصورة أنجح من المسلمين في بلدان أوروبية أخرى. فهم نشطاء اجتماعياً وثقافياً وسياسياً، وهم في الغالب من الطبقة الوسطى أو الدنيا مع عدد متزايد منهم يحصل على تعليم عال. وفي النرويج أكثر من مائة ألف مسلم وأكثر من مائة مسجد.

واستطردت المجلة أن زيادة عدد المسلمين قد استفزت كثيرين من النرويجيين خوفاً من غلبة تقاليدهم ودينهم على المجتمع خاصة أنهم يؤدون شعائر دينهم، وخصوصاً الصلاة، على مرأى من الجميع، وليس في كنائس كالمسيحيين، وهو ما أثار اليمنيين بالذات.

 

 

أهم الاخبار