رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ف.بوليسي: هل يمتد الربيع العربي لبيلاروسيا؟

عالمية

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 22:02
كتبت : تهانى شعبان


أكدت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية أن جمهورية روسيا البيضاء (بيلاروسيا)، التى تعد آخر الديكتاتوريات الموجودة فى أوروبا حالياً أصبحت تعانى من أزمة مالية خانقة، مما أدى إلى اندلاع موجات متزايدة من الاحتجاجات في البلد التى تخضع لسيطرة محكمة. وأشارت إلى أن الأمور تنذر بإمكانية انتقال الربيع العربى إلى الجمهورية السوفيتية سابقاً.

وأشارت المجلة إلى أن رئيس روسيا البيضاء، ألكسندر لوكاشينكو، يمر بموقف صعب. ونقلت عن المحلل السياسى ألكسندر فيدوتا قوله: "إن أوروبا لا تريد أن تعطي لوكاشينكو المال بدون ديموقراطية، وهو الأمر الذى لا يستطيع القيام به، وروسيا لن تدفع له بدون السيطرة على الأصول المملوكة للدولة، وهو أيضاً ما لا يريد أن يفعله". وأشار إلى أن روسيا البيضاء تقدمت بطلب إلى صندوق النقد الدولي للحصول على قرض، ولكن هذا لن يتحقق

بدون إدخال تغييرات كبرى على الهيكل الاقتصادى للبلاد.

واستطردت المجلة أن العامل الرئيس الذي زاد السخط فى روسيا البيضاء هو الاقتصاد؛ فالمعارضة السياسية كانت نشطة دائماً في تنظيم الاحتجاجات بشكل مستمر، ولكن لوكاشينكو كان يعول على دعم أكثر من نصف السكان الذين يعتقدون أن هناك استقراراً اقتصادياً فى بلادهم. فهم يرون أن الحياة في بلادهم ليست مروعة طالما أنك لا تريد أن تدخل عالم السياسة أو تكسب ما يكفي من المال للسفر ورؤية العالم. وكانت الرواتب رغم انخفاضها مستقرة.

لكن اقتصاد روسيا البيضاء بدأ فى الانهيار، وكذلك شعبية لوكاشينكو. بعد سجن معظم عناصر المعارضة الرئيسية أو نفيها عقب الاحتجاجات التي تلت تزوير الانتخابات

الرئاسية في ديسمبر الماضي، وانتقلت الاحتجاجات إلى شبكة الإنترنت عبر مواقع التواصل الاجتماعى.

ومن جانبها، استخدمت السلطات أيضاً الإنترنت في معركتها ضد المحتجين، فقد ظهرت عدة حسابات وهمية تنشر معلومات كاذبة. وتصاعدت الأمور أكثر بعد العنف الشديد الذى تعاملت به الشرطة مع المتظاهرين الذين خرجوا للاحتجاج خلال احتفال روسيا البيضاء بذكرى استقلالها. وكان مشهد تعرض أناس عاديين للضرب حتى بدون أي سبب على الإطلاق سبباً فى تحول الرأي العام أكثر وأكثر ضد النظام. ولا يمكن لأحد أن يتصور أن ما يراه يحدث فى دولة أوربية حديثة.

ويأمل النشطاء فى العاصمة منسيك أن يأتى النصر في الخريف. وفى الوقت الذى يواصل فيه الاقتصاد تدهوره فإن المزيد من الناس يشعرون أنه يجب عليهم الخروج إلى الشوارع. لقد أصبحت الأمور كما كانت فى العصر السوفييتى، حيث أصبح من المستحيل العثور على العملة الصعبة. وسيكون من المبالغة القول بأن الربيع العربي أعطى دفعة لاحتجاجات روسيا البيضاء، وأن إسقاط الأنظمة المستبدة في شمال أفريقيا يعطي المعارضة فى روسيا البيضاء الأمل.

أهم الاخبار