رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عرابي:لم نبحث محاكمة مبارك مع السعودية

عالمية

السبت, 09 يوليو 2011 07:36
القاهرة – (أ ش أ)

محمد العرابي وزير الخارجية

أكد محمد العرابي وزير الخارجية أن سياسة مصر الخارجية ستكون معبرة عن الحدث الجديد في مصر، وهو ثورة الخامس والعشرين من يناير.

وقال العرابي - في حديث لبرنامج ''منتهى الصراحة'' الذى يقدمه الإعلامي مصطفى بكري على قناة ''الحياة 2 '' الليلة -أن السياسة الخارجية المصرية ستكون معبرة عن الإرادة الشعبية.

وحول ما إذا كانت قضية محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك قد بحثت خلال زيارته الأخيرة للسعودية، نفى وزير الخارجية أن يكون قد تم التطرق لتلك القضية نهائياً في مباحثاته مع المسئولين السعوديين، مشيراً إلى أن المسئولين السعوديين أكدوا أهمية عودة مصر لممارسة دورها الطبيعي في العالم العربي.

ونقل العرابي عن المسئولين السعوديين والاماراتيين والبحرانيين قولهم ''إن مصر هي إم الدنيا وأولادها يبحثون عنها''.

وعن عمله بالدبلوماسية المصرية إبان حكم الرئيس السابق حسنى مبارك، قال العرابي ''السفير يمثل الرئيس وبلده وليس هناك شيء اسمه مقرب من الرئيس،لقد عملت سفيراً في

ألمانيا لسبع سنوات؛ حيث أديت عملي بإتقان والرئيس السابق رأى أن يمد فترة عملي فاعتبرت هذا تكريماً لي، وفى فترة علاجه في ألمانيا كان لابد أن أكون موجوداً، فهذا دور السفير''.

وأوضح وزير الخارجية عن وضعه لمعاير جديدة في اختيار المتعاملين مع السفارات المصرية بالخارج، مؤكدا ضرورة أن يكون لديهم القدرة على التواصل مع الجاليات المصرية وتفهم مشكلاتهم خاصة وأن الثورة أعادت الثقة لكرامة المصريين في الخارج.

وحول ما إذا كان يرى نوايا سلمية لدى رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، قال محمد العرابي ''إن تحولات هامة حدثت في المنطقة وعلى إسرائيل أن يكون لديها من الحصافة لقراءة مايجري''.

وعن غزة، قال ''إن مصر لن تكون أبدا أداة لحصار الشعب الفلسطيني، وفتح المعابر مستمر ولن نسمح بالمعاناة للشعب الفلسطيني. ,أضاف

أن مقاومة الاحتلال حق مشروع وأن أي احتلال يجب مقاومته.

وحول الموقف من المحكمة الخاصة باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، قال العرابي ''لابد من تطبيق العدالة.. من ارتكب فعلاً لابد أن يذهب إلى العدالة''.

وبالنسبة لليبيا، قال وزير الخارجية إنه التقى بممثلين للحكومة الليبية وآخرين من المجلس الانتقالي على هامش القمة الأفريقية الأخيرة وبحث معهم سبل حل الأزمة الليبية، مشددا على ضرورة الحل السياسي لتلك الأزمة.

وحول زيارته لجنوب السودان ضمن الوفد المصري المشارك في احتفالات استقلال جنوب السودان قال ''مايحدث في الجنوب قد يكون مؤلما لكنه حدث تاريخي''، معرباً عن احترام مصر لاختيار الشعب السوداني''.

ووصف الوزير الثورة المصرية والتونسية بالنموذج للثورات في العالم ، محذرا في الوقت ذاته من المحاولات التي تجرى لتفتيت المنطقة، معربا عن استيائه لقيام الولايات المتحدة بمد عدد من منظمات المجتمع المدني بـ 40 مليون دولار كدعم لها، وكاشفاً عن أنه سيبحث تداعيات هذا الأمر مع السفيرة الأمريكية الجديدة فور وصولها لتسلم مهام منصبها الجديد في مصر.

وبالنسبة لإيران، قال وزير الخارجية محمد العرابي ''نحن نسعى لبناء علاقات على أسس صحيحة مع إيران''.

 أخبار ذات صلة:

بورسعيد تموت قبل الثورة وبعدها

أهم الاخبار