رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مظاهرات تطالب بحماية دولية لمعسكر أشرف بالعراق

عالمية

السبت, 18 يونيو 2011 19:04
فيلبينت- فرنسا - ا ف ب:


تجمع الآلاف من أنصار منظمة مجاهدي الشعب الإيرانية اليوم السبت قرب باريس للمطالبة بتوفير حماية دولية لمعسكر أشرف في العراق، بدعم من شخصيات مثل رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني.

وهتفت الحشود التي ضمت عشرات آلاف الاشخاص بحسب المنظمين وتجمعت في قاعة معارض كبرى في فيلبينت شمال باريس واتت من كل اوروبا ومن الولايات المتحدة او من كندا، ايران، اشرف، حرية.

وكررت زعيمة المنظمة مريم رجوي أمام أنصارها أن الامم المتحدة والولايات المتحدة مسؤولتان عن حماية وأمن سكان اشرف حيث اوقع هجوم للجيش العراقي في الثامن من ابريل 36 قتيلا واكثر من 300 جريح.

وطالبت رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ابرز حركة معارضة ايرانية في المنفى يشكل المجاهدون اهم مكوناتها ان يقيم مراقبون للامم المتحدة في أشرف.

وقالت: نطلب من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ان يوفرا الحماية فقط لهؤلاء المراقبين. إنه ابسط طلب لحماية حياة المجاهدين في اشرف.

ويقيم نحو 3500 من انصار مجاهدي الشعب في المعسكر الذي يبعد ثمانين كلم عن الحدود الايرانية، وقد سمح الرئيس العراقي الراحل صدام حسين للمجاهدين بالاقامة هناك لحملهم على مساندته في محاربة النظام الايراني خلال الحرب بين العراق وايران (1980-1988).

لكن بعد سقوط صدام حسين،

نزعت القوات الاميركية اسلحة هؤلاء المعارضين وسلمت السيطرة على المعسكر الى قوات الامن العراقية التي يقيم قادتها علاقات جيدة مع نظام طهران.

وتوالى على الكلام امام الحشود عدد من النواب الفرنسيين المحليين اضافة الى شخصيات مثل رئيس بلدية نيويورك السابق.

وطالب رودي جولياني بأن تسحب منظمة مجاهدي الشعب فورا من اللائحة السوداء للمنظمات الارهابية في الولايات المتحدة كما فعل الاتحاد الاوروبي في 2009.

وتأسست حركة مجاهدي الشعب سنة 1965 بهدف قلب نظام الشاه ثم قاومت النظام الاسلامي الذي تولى السلطة العام 1979 وتعتبرها الولايات المتحدة منظمة ارهابية لكن الاتحاد الاوروبي ازال عنها هذه الصفة مطلع 2009.

وأعلن مسؤول اميركي في بداية مايو أن الولايات المتحدة ستقرر في غضون أقل من ستة أشهر ما اذا كانت ستسحب مجاهدي الشعب عن لائحتها للمنظمات الارهابية ام لا.

أهم الاخبار