رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البنتاجون يسعى للبقاء في أفغانستان حتى 2012

عالمية

الجمعة, 17 يونيو 2011 09:13
واشنطن- ا ف ب:

افادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الجمعة، أن جيش الاحتلال الأمريكي يطلب من الرئيس الأمريكي باراك اوباما إبقاء التعزيزات العسكرية في افغانستان حتى خريف 2012 اي قبل شهر من الانسحاب المرتقب.

وهذا الموعد يعني ان الرئيس سيعد بخفض كبير لعدد القوات في افغانستان امام رأي عام يعارض بشكل متزايد هذه المهمة قبل فترة قصيرة من الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2012 التي يسعى فيها للفوز بولاية ثانية، لكن مسئولي الجيش قالوا للصحيفة إن استحقاق الانتخابات ليس له اي علاقة باقتراحهم.

واكدوا انهم يركزون الضغط بأكبر قدر ممكن على طالبان والولايات الواقعة شرق البلاد التي تشهد اعمال عنف على الحدود مع باكستان خصوصا خلال فصلي الصيف المقبلين، الفترة التي يخوض فيها المسلحون عادة اشد المعارك.

وامر اوباما بتعزيز القوات الامريكية بـ33 الف عنصر اضافي في ديسمبر 2009 لوقف زخم تمرد طالبان مما رفع العدد الاجمالي للقوات الامريكية الى مائة الف عنصر. وتعتزم الولايات المتحدة ترك "عدد قليل" من القوات في افغانستان بعد ديسمبر 2014

حين ستسلم المسئوليات الامنية للافغان.

ووعد اوباما ببدء سحب القوات اعتبارا من يوليو هذه السنة لكن لا يزال يتعين على البيت الابيض ان يحدد عدد القوات التي سيسحبها او موعد ذلك مشددا على ان مثل هذه القرارات ستتم استنادا الى الظروف الميدانية حيث تخوض القوات معارك مع طالبان منذ حوالى عقد.

وقال مسئولون من ادارة اوباما وعسكريون للصحيفة إنه من غير الواضح ما اذا كان الرئيس سيتبع توصيات الجيش ويغير خطط الانسحاب.

وقال مسئول امريكي كبير يؤيد انسحابا بطيئا إن قرار اوباما حول موعد استكمال سحب قوات التعزيزات الباقية في افغانستان يعتبر اهم بكثير من القرار المتعلق ببدء الانسحاب الشهر المقبل.

 

أهم الاخبار