رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أوباما: فضائح واينر أحرجت "الديمقراطي"

عالمية

الثلاثاء, 14 يونيو 2011 13:09
واشنطن- ا ف ب:


انتقد الرئيس الامريكي باراك اوباما بشدة النائب عن نيويورك انتوني واينر الذي سبب احراجا للحزب الديمقراطي منذ إقراره بأنه أرسل صورا فاضحة له الى نساء عبر شبكة تويتر الاجتماعية.

وصرح اوباما في مقابلة مع شبكة "ان بي سي" عرضت مقتطفات منها مساء أمس  الاثنين بعد اسبوع على بدء الفضيحة السياسية "لو كان الامر يتعلق بي لكنت قدمت استقالتي".

واضاف اوباما في المقابلة "عندما نصل الى نقطة لا نعود فيها قادرين على تحمل مسئولياتنا كما يجب بسبب انشغالات شخصية عدة، وعندما يصبح الناس قلقين على عملهم

والقروض المصرفية، عندها لا بد من الانسحاب".

وختم بالقول "الا ان قرار (الاستقالة) في النهاية يعود له او للعاملين معه".

وكان واينر اقر في 6 يونيو انه كذب عندما أعلن سابقا ان صفحته على موقع تويتر تعرضت لقرصنة معلوماتية، والصورة التي اعتقد انه بعثها في رسالة مباشرة وخاصة لإحدى النساء ويظهر فيها سرواله الداخلي عن قرب انما أرسلت الى كل متابعيه بسبب خطأ من قبله.

واضاف واينر (46 عاما) الذي كان الحزب الديمقراطي يعلق عليه

امالا للانتخابات البلدية المقبلة في نيويورك، انه اقام "حوارات عدة غير لائقة على تويتر وفيسبوك وعبر البريد الالكتروني وأحيانا عبر الهاتف مع نساء التقى بهن على الانترنت".

وتناقلت وسائل الاعلام عددا من الصور الفاضحة لواينر خلال الاسبوع الماضي مما أعاد اطلاق الجدل.

وأعربت رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي ديبي واسرمان شولتز وزعيمة الاقلية الديمقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي عن املهما في ان يقدم استقالته بينما طالب زعيم الغالبية الجمهورية في المجلس اريك كانتور باستقالته منذ 7 يونيو الجارى.

وقال "ما قام به لم يكن مقبولا ابدا. اعتقد انه سبب الاحراج لنفسه وهو ما أقر به ولزوجته واسرته".

وكان مكتب واينر أعلن السبت الماضى ان هذا الاخير يتلقى علاجا "ليكون زوجا افضل وبصحة افضل".

 

أهم الاخبار