رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فرنسا تدين القمع في سوريا

عالمية

الأحد, 12 يونيو 2011 19:36
باريس (ا ف ب)

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الأحد أن القمع في الأيام الأخيرة في سوريا والذي أدى إلى هروب مدنيين إلى تركيا المجاورة يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي، ودانت اللجوء إلى الأسلحة الثقيلة في جسر الشغور.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو في بيان إن فرنسا تدين بقوة مواصلة القمع الذي يزداد قسوة في سوريا بما في ذلك استخدام أسلحة ثقيلة كما حصل في جسر الشغور حيث يهرب العديد من المدنيين من القمع
بحثا عن ملجأ في تركيا.
وأضاف أن هذا الوضع غير المقبول الذي يفاقم حصيلة الضحايا المدنيين في سوريا، يوجد تهديدا للاستقرار الإقليمي ينبغي أن يتوقف.
وتابع المتحدث يتعين على السلطات السورية منح اللجنة الدولية للصليب الأحمر حق الدخول فورا ومن دون شروط وأيضا الوكالات الإنسانية الأخرى.
وتحاول فرنسا منذ أسابيع عدة مع دول أوروبية أخرى التوصل إلى إصدار بيان من مجلس
الأمن الدولي يدين القمع في سوريا. لكنها تصطدم حتى الآن بالتهديد باستخدام حق النقض (الفيتو) من جانب روسيا التي ترى أن الأزمة في سوريا لا تهدد الاستقرار الإقليمي.
واندلعت اشتباكات عنيفة اليوم الاحد في جسر الشغور حيث انتشر الجيش بقوة لاستعادة السيطرة على هذه المدينة في شمال غرب سوريا والتي فر منها الاف السكان في الايام الاخيرة.
وبحسب شهود، فان قوات الامن السورية لجأت خصوصا الى دبابات ومروحيات وسلاح المدفعية الثقيلة. وتكتفي دمشق بالتحدث عن صدامات مع عصابات مسلحة.
وتحول القيود التي تفرضها السلطات على وسائل الاعلام الاجنبية دون اي تحقق مستقل مما يجري.

أهم الاخبار