رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الوقوف لفترة طويلة يزيد دوالى الساقين

عالمية

الثلاثاء, 11 يونيو 2013 15:07
الوقوف لفترة طويلة يزيد دوالى الساقينالدكتور علاء عبدالحميد
كتب - مصطفي دنقل:

تعتبر مشكلة دوالي الساقين من الأمراض الشائعة في البلاد ذات الطبيعة الحارة ومن بينها مصر.

يقول الدكتور علاء عبدالحميد، أستاذ أمراض الأوعية الدموية بقصر العيني: تعرف الدوالي بتمدد الأوردة السطحية الناتجة عن ضعف الصمامات المنظمة لسريان الدم بها ما يؤدي إلي ارتجاع الدم بهذه الأوردة، ومرض دوالي الساقين من الأمراض المنتشرة في المناطق الحارة ومنها مصر، ومن أهم أعراض المرض تورم الساقين، بالإضافة إلي ألم أسفل الساق والقدمين مع ثقل بالحركة وحكة بالجلد فينتج عنها تقرحات بالساقين، بالإضافة إلي إمكانية حدوث جلطات سطحية بالساقين، ومن العوامل التي تساعد علي حدوث الدوالي زيادة الوزن أو حدوث جلطات بالأوردة العميقة للساقين، وهو ما ينتج عنه ما نسميه الدوالي الثانوية ويتم تشخيص الدوالي عن طريق

الكشف الإكلينيكي، بالإضافة إلي استخدام جهاز الدوبلكس الذي يمكننا من تحديد أماكن الدوالي وحجمها ما يساعد علي تحديد طريقة العلاج.
ويضيف الدكتور علاء عبدالحميد: يتم علاج الدوالي إما باستخدام العلاج التحفظي المتمثل في شراب طبي ومجموعة من الأدوية التي تساعد الدورة الدموية الطرفية، أما في حالات الدوالي المتقدمة يتم العلاج الآن إما باستئصال الوريد المتمدد جراحياً أو باستخدام ما يسمي بالليزر الجراحي لإحداث جلطة داخلية بالوريد، وفي بعض الحالات جهاز التردد الحراري، وهذه النوعية من العلاجات لم تثبت نجاحها علي الرغم من تكلفتها العالية وتبلغ نسب النجاح في عمليات الدوالي ما يقرب من 90٪
مع وجود نسبة ارتجاع تقترب من 10٪، وللوقاية من الدوالي ننصح بتجنب الزيادة في الوزن مع تجنب الوقوف لفترات طويلة واتباع نظام رياضي لتقوية عضلات الساقين.
ويؤكد الدكتور علاء عبدالحميد أن مشكلة دوالي الساقين لا تنجم فقط في تغيير لون الجلد عند صغار السن ولا سيما الفتيات، ولكن في المضاعفات التي تنجم عنها، خاصة طبقات القدم السطحية والقرح بالساقين، وطرق العلاج تنقسم إلي علاج جراحي في الدوالي غير المتقدمة، وهذا العلاج غير الجراحي يعتبر من الأهمية الشراب الذي ينشط الدورة الدموية الوريدية، ويؤدي إلي نقصان الإحساس بالألم عند مرضي الدوالي، بالإضافة إلي بعض المنشطات للدورة الوريدية التي تعطي عن طريق الفم وتؤدي إلي تحسن ملحوظ في الدورة الوريدية السطحية، كما أن المرضي ولا سيما الفتيات قد يحتجن إلي إزالة بعض الشعيرات الخفيفة بالساقين وذلك عن طريق الحقن بمواد مجلطة تتم بالعيادة الخارجية، وقد يحتاج المريض في بعض الحالات إلي استخدام الأسبرين كواقٍ للجلطات.
 

أهم الاخبار