مؤسس "ويكيليكس" أمام قضاء بريطانيا

عالمية

الثلاثاء, 07 ديسمبر 2010 07:42
كتبت: إنجي الخولي

جوليان أسانج مؤسس موقع

ذكرت صحيفة "جارديان" البريطانية اليوم الثلاثاء أن جوليان أسانج مؤسس موقع "ويكيليكس" المتخصص في نشر الوثائق السرية

المسرية سيمثل اليوم أمام القضاء البريطاني، مشيرة إلى أن محاميه أكد أنه يعمل على ترتيب لقاء بين موكله والمحققين ليتسنى استجوابه بشأن تهمة الاعتداء الجنسي الموجه إليه.

وقال المحامي مارك ستيفنز: "لا نوجد اتهامات حقيقية موجهة إلى أسانج ونحن بصدد تنظيم لقاء مع الشرطة على أساس طوعي من أجل تسهيل هذا الطلب واستجواب اسانج حول الاتهامات المزعومة".

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المتوقع أن يبحث أسانج مسألة حريته المؤقتة بكفالة، قد تصل إلى ما بين 100 و200

الف استرليني (160 و320 الف دولار). وبالإضافة إلى ذلك يجب أن يتقدم ستة اشخاص لكفالته.

وكان ستيفنز قد أعلن في وقت سابق الاثنين أنه تلقى اتصالا من الشرطة يبلغه أنها تلقت طلب ترحيل من السويد. واضاف أن "الطلب هو لاستجواب جوليان اسانج. وهو غير متهم بأي تهمة".

وكانت السويد قد أصدرت مذكرة توقيف دولية بحق جوليان اسانج (39 عاما) بتهمة "اغتصاب واعتداء جنسي" بحق امرأتين في اغسطس الماضي في السويد. وأشار أصدقاء أسانج إلى أنه مقتنع بأن الولايات

المتحدة تقف وراء محاولات النيابة العامة السويدية تسلمه لاستجوابه بشأن مزاعم الاعتداء. وقال مؤسس ويكيليكس: "إن الدافع وراء الادعاءات هو كشفي للوثائق السرية وإثارة غضب الولايات المتحدة".

وأشار أسانج إلى أنه يرفض العودة إلى السويد لمواجهة المدعين العامين لأنه يخشى من أنه لن يحصل على محاكمة عادلة، لأن أعضاء النيابة العامة طالبوا حجزه في الحبس الانفرادي بمعزل عن العالم الخارجي.

وسلطت الأضواء على موقع "ويكيليكس" بسبب نزاع يتعلق بنشره لمئات الآلاف من البرقيات الدبلوماسية السرية الامريكية. وأغلق بنك سويسري حسابا يستخدم لجمع التبرعات لويكيليكس كما عطلت خدمة "باي بال" للدفع على الانترنت حساب الموقع. وأدى نشر البرقيات السرية إلى موجة من الغضب العالمي خاصة من جانب واشنطن التي تبحث استخدام قانون التجسس للكشف عن المسئول عن تسريب الوثائق.

أهم الاخبار