رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلينتون بطوكيو لتأكيد الدعم لليابان

عالمية

الأحد, 17 أبريل 2011 09:03
طوكيو- ا ف ب:

كلينتون بطوكيو لتأكيد الدعم لليابان

وصلت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون اليوم الاحد الى طوكيو في زيارة قصيرة تستغرق بضع ساعات تهدف الى تأكيد دعم الولايات المتحدة لليابان التي ضربتها سلسلة من الكوارث.

وقالت كلينتون بعد لقاء مع وزير الخارجية الياباني تاكياكي ماتسوموتو "نتعهد مرة اخرى تقديم دعمنا القوي لعملية إعادة الاعمار التي تقومون بها"، مضيفه انه "نحن واثقون جدا في قدرة اليابان على ان تبرهن في الاشهر المقبلة عن تصميمها الذي شهدناه

خلال الازمة بينما تستعيد مكانتها القوية جدا في العالم"، وتابعت "سنفعل كل ما بوسعنا لدعمكم في هذه المحنة ونعرف انكم ستخرجون منها اقوى من قبل".

من جهته، شكر ماتسوموتو الولايات المتحدة "على الدعم الهائل" الذي قدمته حتى الآن.

وكانت كلينتون قد قالت قبل اللقاء "يشرفني ان أقوم بهذه الزيارة واعبر عن علاقات الصداقة التي ترسخت في قلوب شعبينا".

وستجري كلينتون التي شاركت في اجتماع لحلف شمال الاطلسي في برلين محادثات مع رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان ايضا. كما سيستقبلها الامبراطور اكيهيتو، وشهدت اليابان في 11 مارس اقوى زلزالا يسجل في تاريخها ضرب شمال شرق البلاد وتسبب بتسونامي عنيف وبحادث خطير في محطة فوكوشيما النووية، وقتل او فقد اكثر من 28 الف شخص في التسونامي.

وصرح مسئول كبير في الوفد الامريكي بأن هذه الزيارة تهدف الى التعبير عن دعم الولايات المتحدة لليابان ودورها على الساحة الدولية.

وقال "ندرك ان اليابان تجتاز الآن مرحلة حرجة ونريد ان نعبر لها عن تشجيعنا

وهي تقوم بإعادة الاعمار".

واعلنت الولايات المتحدة انها ارسلت عشرين الف جندي وعشرات الطائرات والسفن للمشاركة في عمليات البحث على السواحل الشمالية الشرقية وازالة آلاف الاطنان من الانقاض بعد مرور التسونامي.

كما يساعد خبراء امريكيون المهندسين اليابانيين في محطة فوكوشيما دايشي التي تعطل نظام التبريد في اربعة من مفاعلاتها النووية الستة.

واعيد فتح مطار سنداي الذي غمرته المياه على اثر التسونامي، الاربعاء بفضل مساعدة من جنود مشاة البحرية الامريكية (المارينز).

من جهة اخرى، اعلنت اليابان والولايات المتحدة عن مبادرة تجمع بين القطاعين العام والخاص لإعادة اعمار المناطق التي دمرها الزلزال والتسونامي في شمال شرق اليابان.

واكد ماتسوموتو ان شركات من البلدين ستتعاون للمساعدة على بناء المناطق المنكوبة. وقال ان "اليابان ستقدم خطتها لإعادة الاعمار ونريد التعاون مع الولايات المتحدة وبلدان اخرى لتطبيقها بسرعة".

وصلت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون اليوم الاحد الى طوكيو في زيارة قصيرة تستغرق بضع ساعات تهدف الى تأكيد دعم الولايات المتحدة لليابان التي ضربتها سلسلة من الكوارث.

وقالت كلينتون بعد لقاء مع وزير الخارجية الياباني تاكياكي ماتسوموتو "نتعهد مرة اخرى تقديم دعمنا القوي لعملية إعادة الاعمار التي تقومون بها"، مضيفه انه "نحن واثقون جدا في قدرة اليابان على ان تبرهن في الاشهر المقبلة عن تصميمها الذي شهدناه

خلال الازمة بينما تستعيد مكانتها القوية جدا في العالم"، وتابعت "سنفعل كل ما بوسعنا لدعمكم في هذه المحنة ونعرف انكم ستخرجون منها اقوى من قبل".

من جهته، شكر ماتسوموتو الولايات المتحدة "على الدعم الهائل" الذي قدمته حتى الآن.

وكانت كلينتون قد قالت قبل اللقاء "يشرفني ان أقوم بهذه الزيارة واعبر عن علاقات الصداقة التي ترسخت في قلوب شعبينا".

وستجري كلينتون التي شاركت في اجتماع لحلف شمال الاطلسي في برلين محادثات مع رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان ايضا. كما سيستقبلها الامبراطور اكيهيتو، وشهدت اليابان في 11 مارس اقوى زلزالا يسجل في تاريخها ضرب شمال شرق البلاد وتسبب بتسونامي عنيف وبحادث خطير في محطة فوكوشيما النووية، وقتل او فقد اكثر من 28 الف شخص في التسونامي.

وصرح مسئول كبير في الوفد الامريكي بأن هذه الزيارة تهدف الى التعبير عن دعم الولايات المتحدة لليابان ودورها على الساحة الدولية.

وقال "ندرك ان اليابان تجتاز الآن مرحلة حرجة ونريد ان نعبر لها عن تشجيعنا

وهي تقوم بإعادة الاعمار".

واعلنت الولايات المتحدة انها ارسلت عشرين الف جندي وعشرات الطائرات والسفن للمشاركة في عمليات البحث على السواحل الشمالية الشرقية وازالة آلاف الاطنان من الانقاض بعد مرور التسونامي.

كما يساعد خبراء امريكيون المهندسين اليابانيين في محطة فوكوشيما دايشي التي تعطل نظام التبريد في اربعة من مفاعلاتها النووية الستة.

واعيد فتح مطار سنداي الذي غمرته المياه على اثر التسونامي، الاربعاء بفضل مساعدة من جنود مشاة البحرية الامريكية (المارينز).

من جهة اخرى، اعلنت اليابان والولايات المتحدة عن مبادرة تجمع بين القطاعين العام والخاص لإعادة اعمار المناطق التي دمرها الزلزال والتسونامي في شمال شرق اليابان.

واكد ماتسوموتو ان شركات من البلدين ستتعاون للمساعدة على بناء المناطق المنكوبة. وقال ان "اليابان ستقدم خطتها لإعادة الاعمار ونريد التعاون مع الولايات المتحدة وبلدان اخرى لتطبيقها بسرعة".

 

أهم الاخبار