رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أندبندنت: إسرائيل سربت لويكليكيس!

عالمية

السبت, 04 ديسمبر 2010 10:09
كتبت : إنجي الخولي

بعد أسبوع من بدء نشر موقع "ويكيليكس" أكثر من 250 ألف برقية أمريكية سرية ،تساءلت صحيفة " الانبدندنت" البريطانية اليوم

السبت عن ما استفاده العالم حتى الأن من نشر هذه الوثائق ، مشيرة إلى احتمالية أن تكون إسرائيل وراء هذه التسريبات.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها بعنوان"أسبوع ويكيليكس: ما تعلمناه حتى الآن" : أن السياسيين في جميع أنحاء العالم يتبارون لاحتواء تداعيات الكشف عن البرقيات السرية التي سببت الحرج للدبلوماسية الأمريكية ، في الوقت الذي تري فيه إسرائيل أن هذه التسريبات لم تلحق بها أي ضرر وأنها سالمة تمامًا .

وأشارت الصحيفة إلى انها لن تكون مفاجأة إذا تلقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين

نتنياهو هدية من مؤسس "ويكليكيس" جوليان أسانج الذي وصف نتنياهو بأنه "سياسي متطور" و "ليس رجلا ساذجا" الذي يعتقد أن نشر هذه الوثائق سيؤدي إلى دفعة في عملية السلام في الشرق الأوسط وخصوصا في العلاقة مع إيران .

وأوضحت الصحيفة ان خروج إسرائيل نظيفة من هذا الكم الهائل من البرقيات والوثائق التي تم تداولها يطرح شكوكا في أنها طرفًا في هذه المؤامرة ، مشيرة إلى اتهامات تركيا لإسرائيل بالوقوف وراء التسريبات التي أضرت بالعديد من قادة العالم .

وأشارت الصحيفة إلى تصريحات وزير الداخلية التركي بشير اتالاي

التي قال فيها ان إسرائيل هي المستفيد الوحيد من تأثير نشر البرقيات الدبلوماسية الأمريكية ، قائلا: "يجب تحليل لماذا حصل ذلك ومن قام به ولماذا، ومن استفاد ومن كان الضحية".

وتابع : "يبدو لنا أن الدولة التي لم تُذكر كثيرًا وخصوصًا في الشرق الأوسط أو أن هذا التطور يبدو أنه يخدمها، هي إسرائيل، هكذا أرى الأمور حين أنظر إليها من منظور من هو المستفيد ومن هو المتضرر". إلا ان إسرائيل رفضت هذه الادعاءات على الفور قائلة انها لا معنى لها .

يذكر ان الكثيرون يعتقدون ان إصدار آلاف البرقيات ليس نكتة أو طرفة، بل هو مشروع منظم وبداية لمعركة سياسية وإعلامية تبدأ عادة بالقصف المبدئي، يتم من خلالها خلط الحقائق بالأكاذيب ليصبح المتلقي فريسة سهلة لتعديل أفكاره أو تخويفه أو اجتذابه إلى أفكار محددة أو تغيير ثوابته كنوع من غسيل الدماغ.

أهم الاخبار