رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

واتارا يدعو للمصالحة الوطنية ويحاصر جباجبو

عالمية

الجمعة, 08 أبريل 2011 08:51
أبيدجان- وكالات:

رئيس ساحل العاج المعترف به دوليا الحسن واتارا

دعا رئيس ساحل العاج المعترف به دوليا الحسن واتارا مساء الخميس إلى المصالحة الوطنية في كلمة رسمية إلى الأمة، معلنا فرض حصار على خصمه لوران جباجبو الذي لا يزال يرفض الاستسلام.

وكانت هذه أول كلمة يتوجه بها واتارا إلى مواطنيه منذ تفاقم الأزمة التي اعقبت الانتخابات الرئاسية في ساحل العاج ونشوب مواجهات في غاية العنف بين الطرفين اشاعت الذعر والفوضى في العاصمة الاقتصادية ابيدجان.

وقال الرئيس المنتخب في كلمته المتلفزة إنه "فرض حصارا حول محيط" المقر الرئاسي حيث "تحصن (جباجبو) مع أسلحة ثقيلة ومرتزقة"، موضحا أن الهدف هو "ضمان أمن سكان هذا الحي" من ابيدجان.

وأعرب واتارا الذي اعترفت الغالبية العظمى من الأسرة الدولية بفوزه في انتخابات 28 نوفمبر عن امله في إعادة الهدوء والأمن إلى ابيدجان.وقال إنه طلب من قادة قواته "اتخاذ كل التدابير لضمان حفظ النظام وامن الممتلكات" وكذلك حرية التنقل في البلاد.واضاف "سيتم تخفيف منع التجول اعتبارا من الجمعة 8 ابريل من أجل السماح بعودة الوضع تدريجيا الى طبيعته" داعيا إلى

"استئناف النشاط الاقتصادي".

وكان أنصار جباجبو المدججون بالسلاح قد نجحوا الاربعاء في صد هجوم قوات الحسن واتارا التي باتت تسيطر على مجمل انحاء البلاد. وقال وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغي إن جباجبو ما زال يحظى بدعم "نحو الف" رجل في ابيدجان بينهم مئتان في مقر اقامته الذي تحول الى موقع محصن.غير ان المقاتلين الموالين للحسن واتارا اتهموا بارتكاب جرائم ومجازر على نطاق واسع اثناء تقدمهم السريع انطلاقا من الشمال، لا سيما في مدينة دويكوي (غرب) حيث قتل مئات الاشخاص في 29 مارس، وفق عدة وكالات انسانية.

وتعهد واتارا في كلمته مساء الخميس بـ"إلقاء الضوء كاملا على كل المجازر والجرائم" واكد ان "مرتكبي الجرائم سيعاقبون" طالبا من قواته ان تكون "نموذجية في سلوكها وتمتنع عن ارتكاب اي جرائم واعمال عنف ضد السكان واي اعمال نهب".وقال "ادعو جميع المواطنين الى الامتناع عن اي

أعمال ثأر"، واكد ان "ساحل العاج واحدة غير قابلة للتقسيم" متعهدا بأن يكون رئيسا "لجميع العاجيين" سواء كانوا مسلمين مثله او مسيحيين مثل جباجبو او من اي ديانة اخرى.

وجاءت هذه الدعوة الى المصالحة عقب خضوعه لضغوط عدة بهذا الصدد ولا سيما من فرنسا القوة المستعمرة السابقة للبلاد، وقد اعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه قبل عدة ايام ان الرئيس المنتخب سيلقي كلمة يدعو فيها شعبه الى الوحدة من اجل اطلاق اعادة اعمار البلاد.

وقال المتحدث باسم الخارجية مارك تونر إن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون انضمت الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون للتنديد بـ"الهجمات غير المقبولة على جنود الامم المتحدة" في ساحل العاج.

وظل الوضع الامني غير مستقر اطلاقا الخميس في ابيدجان وطلبت عدة دول من فرنسا التي تنشر قوة عديدها 1700 عسكري في البلد المساعدة على اجلاء دبلوماسييها ورعاياها.

وقامت قوة ليكورن الفرنسية ليل الاربعاء الخميس بانقاذ السفير الياباني وسبعة من معاونيه من مبانيه الواقعة على مقربة من مقر جباجبو.

 

واعلنت فرنسا عندها انها "ردت" على "اطلاق نار كثيف من القوات الموالية لجباجبو" غير ان مصدرا عسكريا غربيا افاد بأنها "اغتنمت الفرصة لمعالجة اكبر عدد ممكن من الاهداف بحيث يتم تقليص قدرة المقر على المقاومة" وذلك على مدى حوالى ساعة ونصف. الساعة

 

 

 

أهم الاخبار