رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مفكر روسي: 66% من الفرنسيين يعادون المسلمين

عالمية

الأربعاء, 06 أبريل 2011 19:30
بوابة الوفد – نرمين حسن :


أكد الدكتور الكسندر اينياتنكو مدير المعهد الروسى للدين والسياسة انتشار كراهية المسلمين فى أوروبا، وأن 66% من الفرنسيين ينتهجون سلوكًا عدائيًا تجاه المسلمين، و23% يتجاوبون معهم و11% محايدون .

وأضاف: المسلمون الأوروبيون يختلفون فى أسلوب تعاملاتهم مع جيرانهم 41% منهم ودودين، فى حين أن 58% يشعرون بكراهية المجتمع لهم . أما فى بريطانيا فالتباعد بين المسلمين وغير المسلمين أقوى وتضاعفت من 23% إلى 62% .

وأشارفى حوار له مع ملحق روسيا اليوم بصحيفة ( لو فيجارو ) الفرنسية ، إلى تضاعف عداء الأوروبيين للمهاجرين القادمين من دول إسلامية .

وأكدت المستشارة الألمانية انجيلا ميركيل فشل التقارب الثقافى بين أصحاب الثقافات المختلفة فى التعايش جنبًا إلى جنب .

واعتبر الكسندر اينياتنكو أن الصراع الثقافى بين الطوائف يسيطر عليهم أكثر من فكرة التعايش السلمى

والتناغم . وأشار إلى أن الاهتمامات الاجتماعية والاتجاهات السياسية هى التى توضح طبيعة السلوك الأوروبى تجاه المسلمين وسلوك المسلمين تجاه الثقافة الأوروبية .

ونوه إلى تنامى عدد المهاجرين المسلمين وتحول البعض إلى الإسلام وفى تزايد مستمر مما دعا بعض الأحزاب المناهضة للإسلام والمهاجرين إلى اعتماد سياسات ونظم عدائية تجاه المسلمين .

وأضاف أن بعض التسميات مثل الأصولية والراديكالية و المتطرفين والحداثة وجميعها توحي بأن الإسلام متعدد الوجوه بل منقسم على ذاته ويعانى من صراعات داخلية طاحنة بين الذين يدينون به . وأن المليشيات العسكرية الإسلامية تعطى للسياسيين الفرصة لاتهام الإسلام بالتطرف . أما السياسيين المتعقلين فإنهم

يعلمون أن العمليات العسكرية والتفجيرات التى وقعت فى باريس ولندن ومدريد قام بها بعض من يستخدمون الإسلام لأغراضهم السياسية .

وأكد مدير معهد موسكو للدين أن الشكل التقليدى للإسلام مدمج فى الثقافة الأوروبية ويتعايش معها فى سلام لكن العولمة وهجمات المنظمات الإسلامية المتطرفة تسببت فى التحول الهائل فى التعامل مع الإسلام والمسلمين . وتسبب التطرف والهجمات الإرهابية ضد غير المسلمين فى إثارة غضب المسلمين التقليديين ورعبهم .

وأكد الكسندر على ضرورة ضلوع المسلمين الأوروبيين فى إيجاد حلول مناسبة لمواجهة المتطرفين وإيقاف زحفهم ، موضحًا أن المسلمين المعتدلين يؤمنون بأن الإسلام دين سلام وتسامح وينبذ العنف ودلل على ذلك بالآية 111 من سورة البقرة .

يذكر أن الدكتور الكسند ر اينياتنكو هو عضو فى المجلس الرئاسى للتفاعل مع المجتمعات الدينية ومجلس السياسة الخارجية والدفاع و متخصص فى الدراسات العربية والإسلامية ومؤلف للعديد من الكتب وكتب العديد من المقالات حول الجوانب المختلفة للإسلام بالإضافة إلى رئاسته للمعهد الروسى للدين والسياسة .

 

أهم الاخبار