رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اقتداءً بالعراق..

إندبندنت: أكراد سوريا يخططون للاستقلال

عالمية

السبت, 06 أكتوبر 2012 13:37
إندبندنت: أكراد سوريا يخططون للاستقلال
كتبت-أماني زهران:

كشفت صحيفة (إندبندنت) البريطانية عن نوايا وخطط أكراد سوريا لاستغلال الموقف المتأزم في البلاد من أجل تحقيق الاستقلال اقتداءً بالعراق، حيث توافد العديد من الأكراد السوريين على كردستان في العراق لتلقي التدريبات العسكرية السرية هناك لمهاجمة الرئيس السوري "بشار الأسد".

وأضافت الصحيفة أن هناك معسكرات تدريب سرية للمنشقين الأكراد عن الجيش السوري في الجبال والسهول في شمال العراق، لحماية المناطق الغنية بالنفط في الشمال الشرقي من سوريا، حيث يقطن الأكراد الذين نجحوا حتى الآن في تجنب الانجرار إلى حرب أهلية.
وتابعت الصحيفة، قائلة: إن مئات من الأكراد السوريين يتدربون مع حكومة إقليم كردستان العراق وقوات

البيشمركة، وهناك خطط لإرسال الرجال إلى حماية المناطق الكردية في سوريا تحسبا لأي اشتباكات في تلك المناطق مع الحكومة أو متمردي الجيش السوري الحر.
وقال "فلاح مصطفى بكير" - وزير في حكومة إقليم كردستان للعلاقات الخارجية-: "إن التدريب من أجل دفاع هؤلاء الأشخاص عن مجتمعاتهم وليس لأغراض هجومية".
وعلى الرغم من أن الأكراد كانوا في الصفوف الأمامية والمعاقل التقليدية لمعارضة حكم نظام الديكتاتور الأسد قبل الانتفاضة، إلا أنه خلال 18 شهرا من النضال لإسقاط الطاغية الأسد، اتخذ الأكراد السوريون، والبالغ
عددهم 1.7 مليون كردي، إلى حد كبير المقعد الخلفي من المقاومة.
وفي أعقاب الاشتباكات في يوليو، انسحبت قوات الجيش السوري من العديد من المدن في المنطقة وأعطت الأكراد الفرصة لحرية البدء في بناء مؤسسات خاصة بهم مثل قوات الشرطة والمجالس المحلية.
وقال "بكير": إن الأكراد السوريين يجب أن يتعلموا من تجربة العراقيين، الذين حصلوا على الحكم الذاتي فعليا في عام 1991 بعد إقامة منطقة حظر الطيران في شمال البلاد وقوات الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" انسحبت من المنطقة، فهناك الكثير يمكن عمله من أجل وضع الأسس لحياتهم المقبلة قبل انهيار النظام".
ومع ذلك هناك مخاوف من أن يكون وصول الفوضى التي عمت الكثير من البلاد إلى المناطق الكردية السورية مسألة وقت وحسب، خاصة أن منطقة "الحسكة" التي يتمركزون فيها تنتج معظم نفط البلاد.

أهم الاخبار