رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفضيحة بكل لغات العالم!

عالمية

الاثنين, 29 نوفمبر 2010 17:28

 

قالت شبكة التليفزيون الأمريكية الإخبارية‮ "‬سي‮ ‬ان ان‮" ‬ان العنف والبلطجة سيطرا على الانتخابات البرلمانية المصرية مشيرة الى سقوط مدنيين ضحايا العملية الانتخابية‮.‬

واشارت الى ان الانتخابات التي‮ ‬جرت‮ ‬اسفرت عن سقوط،‮ ‬أربعة قتلى على الأقل،‮ ‬بالإضافة إلى إصابة آخرين،‮ ‬سقط بعضهم نتيجة أعمال عنف،‮ ‬والبعض الآخر أرجعته المصادر الرسمية إلى أسباب طبيعية،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬سارع فيه الحزب الوطني‮ ‬الحاكم،‮ ‬بإعلان تفوق مرشحيه في‮ ‬معظم اللجان‮. ‬واوضحت الوكالة ان دائرة‮ "‬عين شمس والمطرية‮" ‬بمحافظة القاهرة شهدت مقتل أبناء أحد المرشحين،‮ ‬حيث أفاد مراقبون بأن الشاب عمرو سيد محمد،‮ ‬تلقى طعنات قاتلة خلال مشادة بين أنصار والده وأنصار مرشحين آخرين،‮ ‬إلا أن مسؤئلاً‮ ‬أمنياً‮ ‬أكد أن الواقعة‮ "‬لا علاقة لها بالمنافسة الانتخابية‮" ‬داخل الدائرة‮. ‬

فيما قال مصدر أمنى أن‮ "‬خلافات عائلية‮" ‬كانت وراء مقتل مواطن بمحافظة قنا،‮ ‬ونفى أن‮ ‬يكون للواقعة أي‮ ‬علاقة بالعملية الانتخابية،‮ ‬وقال إن المواطن،‮ ‬ويُدعى أبو المعارف عبد الرحمن

جاد الرب،‮ ‬لقي‮ ‬مصرعه إثر قيام نجل زوجته،‮ ‬المدعو فهد أ.م‮ (‬16‮ ‬عاماً‮) ‬بطعنه لوجود خلافات عائلية وأسرية سابقة بينهما.كما توفي‮ ‬رجل آخر‮ ‬يبلغ‮ ‬من العمر‮ ‬55‮ ‬عاماً،‮ ‬أثناء تواجده بإحدى اللجان الانتخابية،‮ ‬إلا أن محافظ المنوفية،‮ ‬سامي‮ ‬محمود عمارة،‮ ‬أكد أن المواطن،‮ ‬ويُدعى ناجي‮ ‬موسى عمران،‮ ‬توفي‮ ‬نتيجة إصابته بـ"أزمة قلبية‮"‬،‮ ‬ونفى أن‮ ‬يكون المواطن قد قُتل إثر مشادة بإحدى اللجان بقرية‮ "‬كمشيش‮"‬،‮ ‬مركز‮ "‬تلا‮." ‬كما توفيت إحدى مندوبات مرشح الحزب الوطني‮ ‬بدائرة‮ "‬المنتزه‮" ‬بالإسكندرية،‮ ‬وقال مراسل التلفزيون المصري‮ ‬إن السيدة،‮ ‬التي‮ ‬لم‮ ‬يتم الكشف عن هويتها على الفور،‮ "‬أُصيبت بغيبوبة سكر‮"‬،‮ ‬ولفظت أنفاسها بينما كانت في‮ ‬طريقها إلى المستشفى‮. ‬

وشهدت بعض الدوائر الانتخابية وقوع أحداث عنف،‮ ‬وصفتها لجنة الانتخابات بأنها‮ "‬تجاوزات عادية‮"‬،‮ ‬ففي‮ ‬دمنهور اعتدى مرشح مستقل على لجنة‮

"‬معمل القزاز‮"‬،‮ ‬وقام بكسر الصندوق الزجاجي،‮ ‬فيما اعتدى أحد أنصار مرشحي‮ ‬الوطني‮ ‬على مرشح وطني‮ ‬آخر في‮ ‬دائرة المنصورة‮. ‬وكثفت الأجهزة الأمنية تواجدها في‮ ‬مختلف أنحاء الجمهورية،‮ ‬خشية من وقوع اشتباكات،‮ ‬خاصة في‮ ‬الدوائر التي‮ ‬يطلق عليها اسم‮ "‬دوائر الموت‮" ‬في‮ ‬بعض المحافظات،‮ ‬مثل سوهاج وأسيوط وقنا والمنيا،‮ ‬إضافة إلى بعض دوائر القاهرة والجيزة والإسكندرية.من ناحية أخرى،‮ ‬قال القيادي‮ ‬بحزب‮ "‬التجمع‮"‬،‮ ‬أبو العز الحريري،‮ ‬إن‮ "‬الانتخابات حسمت قبل أن تبدأ‮"‬،‮ ‬بالنسبة لغالبية المرشحين،‮ ‬بمن فيهم مرشحو الحزب الوطني،‮ ‬وذلك بعد‮ "‬الصفقات‮" ‬التي‮ ‬أبرمها بعض الأحزاب مع الحزب الحاكم،‮ ‬لكي‮ ‬يدعي‮ ‬أن المجلس‮ ‬يضم نسبة من المعارضين،‮ ‬على حد قوله.وأوضح الحريري،‮ ‬في‮ ‬تصريحات خاصة لـ‮ "‬سي‮ ‬إن إن‮" ‬أن الصناديق امتلأت بالبطاقات الانتخابية قبل بدء عملية التصويت،‮ ‬وتم منع بعض الناخبين من الإدلاء بأصواتهم،‮ ‬ولم‮ ‬يدخل اللجان سوى مندوبي‮ ‬الحزب الوطني‮ ‬فقط،‮ ‬وهو ما‮ ‬يجعل الإقبال على الانتخابات هامشيا للغاية،‮ ‬حيث‮ ‬لن تتعدى نسبة الإقبال على الانتخابات من‮ ‬4‮ ‬إلى‮ ‬5‮ ‬٪‮ ‬من عدد الناخبين الذين‮ ‬يقارب عددهم‮ ‬40‮ ‬مليون ناخب.كما شدد القيادي‮ ‬بحزب التجمع على أن اللجنة العليا للانتخابات تخالف الأحكام القضائية،‮ ‬باستمرار الانتخابات في‮ ‬الدوائر الصادر بحقها أحكام بتأجيل الانتخابات‮.‬

 

أهم الاخبار