رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نزار لا يخشى الثورة ويريد أن يظل رئيسا لعام 2020

عالمية

الاثنين, 14 فبراير 2011 22:00


صرح المستشار السياسي لرئيس كازاخستان نور سلطان نزارباييف (70 عاما)، بأن الاخير الذي يحكم هذا البلد منذ العام 1989 سيبقى في منصبه عشر سنوات أخرى على الأقل ولا يعتزم اختيار خلف له حتى ذلك الحين.

وقال ارموخامت ارتيسباييف في حديث نشرته صحيفة ميغابوليس إن "مسألة الخلافة غير مطروحة قبل عشر أو إحدى عشرة سنة. إن هذه المسألة ستطرح للدرس حوالى العام 2021".

واستطرد أن "الرئيس يتمتع بالطاقة وهو في وضع جسدي وفكري رائع"، مضيفا "لدينا الحظ

بان يكون لنا زعيم الأمة الرئيس نزارباييف".

وقرر نور سلطان نزارباييف الحاكم منذ الحقبة السوفياتية، بمرسوم في الرابع من شباط/فبراير إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في الثالث من نيسان/أبريل، بعد أيام من رفضه إجراء استفتاء لتمديد ولايته حتى العام 2020 على رأس هذا البلد الواقع في آسيا الوسطى.

ومن النادر جدا أن تطرح مسألة خلافة الرئيس في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة حيث يسيطر نزارباييف

على كل مقاليد السلطة.

لكن المراقبين يطرحون بانتظام اسم صهره تيمور كوليابييف -الذي يسيطر خصوصا على الصندوق السيادي الذي يشرف على المؤسسات النفطية والمنجمية الكبرى في البلاد- ويرون فيه وارثا محتملا.

وأعيد انتخاب الرئيس الكازاخستاني لولاية من سبع سنوات في كانون الأول/ديسمبر 2005 بعد فوزه بنسبة 91% من الأصوات. لكن مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لم يعترفوا مطلقا باي انتخابات في كازاخستان على أنها حرة ونزيهة منذ استقلال هذه الجمهورية السوفياتية السابقة في 1991.

وفي العام 2010 منح نزارباييف نفسه لقب "زعيم الأمة" وهو وضع يعطيه لمدى الحياة سلطة القرار بشأن التوجهات السياسية الكبرى للبلاد وكذلك حصانة دائمة.

 

أهم الاخبار