رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيسك:التبول على جثث الأفغان ليس الأسوأ

عالمية

الثلاثاء, 17 يناير 2012 16:22
فيسك:التبول على جثث الأفغان ليس الأسوأ
كتبت- أمانى زهران:

وصف الكاتب "روبرت فيسك" في مقاله بصحيفة (اندبندنت) البريطانية اللقطات المأخوذه لقوات المارينز "المشاة البحرية الأمريكية" أثناء تبولهم على جثث الأفغان على أنها ليست الأسوأ وأنها أفضل بكثير من مشاهد  مذبحة اللاجئين التي ارتكبتها القوات الأمريكية في كوريا أو مجزرة الأحد الدامي التي نفذتها القوات البريطانية في ديري في عام 1972.

وأكد فيسك أن الرد الذي جاء على لسان قوات المارينز تعليقا منهم على الصور يدل على أنهم لم يتقيدوا بالقيم الأساسية للمشاة البحرية, واصفا إياهم على أنهم يشبهون في مضمونهم القصص القديمة مثل "التفاح الفاسد", مشيرا

إلى أن هذه اللقطات التي تم عرضها لم تكن الأخيرة ولكن هناك الكثير وراء الكواليس لم يعرف أحد عنه شيئا.
وعلى الجانب الآخر, أكد فيسك أن الأمر لا يقتصر على الأمريكيين فقط وأنما يشمل جميع الدول المساهمة في الحروب, فالأميركيون لم يصلوا إلى مساوئ النازيين، أو فرنسا في مذبحة الجزائر عام 1960, مشيرا إلى أنه على الرغم من التعاملات الوحشية التي اتبعها الكنديون أثناء استجوابهم للسجناء الأفغان إلا أنها لم تصل إلى وحشية
الشرطة السرية لصدام حسين.
وتابع فيسك مقاله مشيرا إلى الكثير من أعمال العنف والوحشية التي تتعامل بها الجيوش والقوات العسكرية مع المدنيين أثناء الحروب, مستنكرا الفظائع التي ارتكبها الألمان في بلجيكا عام 1914, قائلا: "وماذا عن واترلو؟ ماذا فعلنا مع أكوام القتلى من الفرنسيين؟ ولماذا قمنا بتبجيلهم عندما قاموا بشحن الجثث إلى "لينكولنشاير" واستخدامها كسماد في حقول "إيست أنجليا".
واستنكر فيسك من رد الفعل الأمريكي الغريب والمضحك على صور التبول.
ويرى فيسك أن الجيوش مخلوقات غير طبيعية والجنود تفعل أشياء وحشية رافضا بشائع الحروب وجرائمها المنافية للإنسانية، مؤكدا أننا نتقبل الذهاب للحرب وخيانة الأمانة ومشروعية القتل والاغتصاب.
وختم فيسك مقاله متسائلا: كيف ينبغي أن  تتعامل الجيوش في الحروب؟  وجاء الجواب بكلمة واحدة : "مذنبون".

أهم الاخبار