رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اتفاق أمريكى ـ تركي لتدريب مقاتلي المعارضة السورية وتزويدهم بالسلاح

عربى وعالمى

الأربعاء, 18 فبراير 2015 17:48
اتفاق أمريكى ـ تركي لتدريب مقاتلي  المعارضة السورية وتزويدهم بالسلاحاثار الدمار فى سوريا
القاهرة – بوابة الوفد- :

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، عن توصل الولايات المتحدة إلى اتفاق مبدئي مع الحكومة التركية لتدريب المعارضة السورية المعتدلة وتزويدها بالعتاد. وقالت المتحدثة باسم الوزارة، جين ساكي، للصحفيين «بإمكاني تأكيد أننا توصلنا لاتفاق من حيث المبدأ مع تركيا، لتدريب جماعات المعارضة السورية وتزويدها بالعتاد».

وأضافت «كما أعلنا هنا من قبل وافقت تركيا أن تكون واحدة من الدول المضيفة بالمنطقة لبرنامج تدريب قوات المعارضة السورية المعتدلة ونتوقع إبرام الاتفاق وتوقيعه مع تركيا قريباً».
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أعلنت أن واشنطن سترسل أكثر من 400 عسكري لتدريب المعارضين في معسكرات بالسعودية وتركيا وقطر. وتسعى واشنطن، حسب عدة مصادر في البنتاجون، إلى تدريب نحو «5» آلاف مقاتل من المعارضة المعتدلة سنويا، اعتباراً من أواخر مارس المقبل.
من جانبه، اكد المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، أن استعداد الحكومة السورية

لوقف القصف على حلب شمالي البلاد، يعطي بادرة أمل للمدنيين الذين يدفعون ثمن القتال الدائر في هذه المحافظة. وقال دي ميستورا في تصريحات فى نيويورك، عقب انتهائه من جلسة مغلقة في مجلس الأمن، إن حلب يمكن أن تكون مثالاً لباقي المناطق في سوريا، إذا نجحت مبادرته لوقف القتال بها.
واوضح أمام مجلس الأمن ان الحكومة السورية مستعدة لتعليق قصفها على حلب لمدة 6 أسابيع، للسماح بترتيب وقف لإطلاق النار في المدينة، لكنه لم يوضح جدولاً زمنياً لذلك.
ودعا المبعوث الدولي قوات المعارضة إلى وقف القتال بالتزامن مع خطوة الحكومة، التي ستبدأ بعيد زيارته المتوقعة قريباً إلى دمشق للقاء المسئولين السوريين.
وكان «دي ميستورا» قد قدم لمجلس الأمن
في 30 أكتوبر الماضي «خطة تحرك» بشأن الوضع في سوريا، تقضي «بتجميد» موضعي للقتال وخصوصاً في مدينة حلب، للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات. وبث ناشطون سوريون معارضون صوراً قالوا إنها تـظهر مقتل العشرات من عناصر الجيش السوري، والمجموعات المسلحة الموالية له في ريف حلب.
وذكرت ما تعرف بالجبهة الشامية أن معظم القتلى من مجموعات مسلحة أفغانية موالية لدمشق، لقوا مصرعهم أثناء اشتباكات مع مسلحي المعارضة، على جبهة الملاح بريف حلب الشمالي.
فيما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ان الجيش السوري وحلفاءه استعادوا السيطرة على عدة قرى قرب حلب، بهدف تطويق المدينة الواقعة في شمال سوريا، وقطع خطوط إمداد رئيسية تستخدمها قوات المعارضة. وأضاف أن الجيش السوري سيطر على قرى بينها باشكوي وسيفات، في حين استعر القتال في حردتنين ورتيان. كما تحدث المرصد أيضا عن معارك بين مقاتلين موالين للحكومة وجبهة النصرة وكتائب إسلامية في «6» أحياء على الأقل بينها حلب القديمة وجمعية الزهراء.
وأكد التليفزيون السوري أن «5» أشخاص قتلوا وأصيب 18 آخرون في هجمات صاروخية شنها «إرهابيون» في أحياء حلب.

أهم الاخبار