رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العدالة السوداني يطالب الصادق المهدي بالعودة للبلاد

عربى وعالمى

الجمعة, 29 أغسطس 2014 13:36
العدالة السوداني يطالب الصادق المهدي بالعودة للبلاد
وكالات:

دعا حزب العدالة السوداني، رئيس حزب الأمة القومي"المعارض" الصادق المهدي، إلى ضرورة العودة للبلاد، ومواصلة جهوده في آلية الحوار الوطني الشامل المعروفة باسم "7+7"، مؤكدا أن وجود المهدي في الحوار مطلوب خاصة وأن القوى السياسية التي قبلت المشاركة في الحوار لم تستبعد حزب الأمة القومي من مجموعة السبع.

وقال الأمين السياسي لحزب العدالة بشارة جمعة- في تصريحات لإذاعة "أم درمان" السودانية اليوم الجمعة- "أن القدر العالي من المزايدات والمناورات السياسية في السودان هي دائما

ما تجعل الناس حتى وان كانوا خصماء أو فرقاء سرعان ما يتفقون".
وأوضح أن "اتفاق باريس" الذي تم بين الجبهة الثورية والأمام الصادق المهدي، ليس بالضرورة أن تكون معه أو توافق عليه مجموعة السبع من الأحزاب التي قبلت الحوار، وقال "إن الصادق المهدي وحزبه جزء من القوى التي قبلت الحوار الوطني، وأنه عندما ذهب إلى باريس ذهب فقط باسم حزب الأمة، ولم
تذهب معه بقية الأحزاب الست الأخرى".
وفي سياق متصل، قال محمد المعتصم أمين التنظيم والعضوية "بمؤتمر البجة"-قبائل شرق السودان- أن إعلان باريس حوار بين قوتين معارضات، وأن ذلك يخصهما و حدهما ولن يؤثر على مجريات الحوار الوطني".
تجدر الإشارة، إلى أن حزب الأمة القومي "المعارض" برئاسة الصادق المهدي، وقع اتفاقا مع رئيس الجبهة الثورية مالك عقار، بالعاصمة الفرنسية (باريس) في 8 أغسطس الحالي، وأعلنت الجبهة الثورية، بموجب إعلان باريس وقفا للعدائيات لمدة شهرين في دارفور وولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وهو الاتفاق الذي رفضته حكومة الخرطوم، بحجة أنه سيتيح للمتمردين إعادة بناء صفوفهم والتسلح من جديد.

أهم الاخبار