إسرائيل تدرس اعتقال المدافعين عن "الأقصى"

عربى وعالمى

السبت, 19 أبريل 2014 11:02
إسرائيل تدرس اعتقال المدافعين عن الأقصى
وكالات:

كشفت مصادر عبرية أن الحكومة الإسرائيلية تدرس اتخاذ سلسلة من الإجراءات العقابية المشددة بحق المرابطين الفلسطينيين الذين يتصدون لاقتحامات المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى المبارك.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة اليوم السبت نقلا عن القناة الثانية في التليفزيون الإسرائيلي أن نقاشا وزاريا سيجرى بعد انتهاء عطلة عيد الفصح في الأسبوع القادم حول احتمال اللجوء إلى إجراءات أكثر صرامة بحق "العناصر المشاغبة التي تصعد في الفترة الأخيرة التوتر في الحرم القدسي الشريف" في إشارة إلى المصلين الفلسطينيين المرابطين في المسجد الأقصى.
وأشارت إلى أن هناك طرحا لا يزال قيد الدراسة يقضي باعتقال إداري لهذه العناصر، سواء كانت من سكان شرقي القدس المحتلة أو من أفراد الجناح الشمالي للحركة الإسلامية في إسرائيل (جناح الشيخ رائد صلاح).
وكان المرابطون الفلسطينيون في المسجد الأقصى خاضوا الأسبوع الماضي مواجهات مع قوات الاحتلال التي حاولت اقتحام الحرم القدسي تمهيدا لإدخال المستوطنين للقيام بطقوس تلمودية بمناسبة عيد الفصح العبري.
في سياق متصل، أكد رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر

"عرب 48" الشيخ رائد صلاح أن الأهالي المقدسيين والداخل الفلسطيني لن يسمحوا بأن يبقى المسجد الأقصى وحيدا.
وقال صلاح - في مقابلة مع موقع (فلسطينيو 48) - إن "الاحتلال الإسرائيلي واهم إن ظن بأن الأقصى سيبقى وحيدا؛ لأننا على صعيد الأهل المقدسيين في القدس المباركة، وعلى صعيد الأهل في الداخل الفلسطيني لم ولن نسمح أن يبقى الأقصى وحيدا وباتت علاقتنا مع الأقصى وفق هذه المعادلة (بالروح بالدم نفديك يا أقصى)".
وأضاف "قد نعتقل، وقد نجرح وقد نطارد، ولكن هذه هي أرخص الأثمان التي كنا ولا نزال على استعداد أن ندفعها، نصرة للقدس وللمسجد الأقصى، موقنين بأن الاحتلال الإسرائيلي إلى زوال".

أهم الاخبار