باكستان تستعد لإجراء محادثات جديدة مع طالبان

عربى وعالمى

الجمعة, 18 أبريل 2014 12:36
باكستان تستعد لإجراء محادثات جديدة مع طالبان
وكالات:

تحضر الحكومة الباكستانية جولة جديدة من المباحثات مع حركة طالبان نهاية الاسبوع الحالي، وفقا لما اعلنه مسئولون الجمعة، وذلك برغم رفض الحركة تمديد اتفاق وقف اطلاق النار .

وتهدف المحادثات، التي بدأت فى فبراير، الى انهاء سبع سنوات من تمرد تقوده حركة طالبان باكستان, وكانت الحركة التي تضم فصائل اسلامية مسلحة،و اعلنت في الاول من مارس الماضي وقفا لاطلاق النار لاعطاء دفع لعملية السلام ووقف الغارات التي يشنها الطيران الباكستاني على معاقلها في شمال البلاد .

غير انها اعلنت الاربعاء في بيان انه "مضت ستة ايام منذ انتهاء العمل بوقف اطلاق النار لكن خلال هذه الفترة لزمت الحكومة الصمت بشان المفاوضات و بالتالي قرر المجلس المركزي لطالبان بالاجماع عدم تمديد وقف اطلاق النار.

ومن جهته قال وزير الداخلية الباكستاني شودري نصار علي خان في بيان الجمعة انه دعا الى عقد اجتماع مع لجنة المحادثات في الحركة للبحث في كيفية التقدم, مؤكدا  على ان الحوار وحده يؤدي الى تخطي الاعتراضات والتحفظات، مشيرا الى ان فرصة التقدم تبقى ضئيلة في حال عدم وقف اطلاق النار.

وتابع في البيان انه "اذا كان لدى طالبان بعض الاعتراضات، فنحن ايضا لدينا تحفظات"، لافتا الى ان الحكومة شجعت على عملية السلام بالرغم من الطرق المسدودةولا اعتقد ان عملية السلام ستتقدم في غياب وقف اطلاق النار.

وسيلتقي "خان" لجنة من  المحادثات في الحركة والمؤلفة من ثلاثة اشخاص بقيادة مولانا سميع الحق ومن المرجح ايضا ان يشارك في اللقاء فريق المفاوضين الحكوميين، وفقا لما ذكرة مسئول رفيع المستوى لوكالة فرانس برس .

وفتح مسلحون النار على قوات حكومية شبه عسكرية في شمال غرب البلاد يشهد مما اسفر عن مقتل عنصر حكومي وجرح اثنين .
وبحسب مسؤولين امنيين محليين ومن الاستخبارات، فان الاعتداء حصل في قرية بارا شيخان الحدودية مع مدينة بيشاور.

واسفرت حملة التمرد التي بدأت في 2007 عن مقتل 6800 شخص، وفق حصيلة وكالة فرانس برس وطالبت الحركة باطلاق سراح اعضائها "غير المقاتلين" وانشاء "منطقة سلام" لا تتواجد فيها قوات امنية .

واطلقت الحكومة الاسبوع الماضي سراح 19 ناشطا غير مقاتل في طالبان، وتحدث خان الاحد عن الافراج عن 13 آخرين لمساعدة عملية السلام .
 

أهم الاخبار