رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

للمطالبة بفتح منفذ رفح

اعتصام أمام مقر سفارة مصر المغلق بغزة

عربى وعالمى

الأربعاء, 12 مارس 2014 13:42
اعتصام أمام مقر سفارة مصر المغلق بغزة
وكالات

أقامت اللجنة الوطنية العليا لكسر الحصار فى غزة ظهر اليوم الأربعاء خيمة اعتصام أمام مقر السفارة المصرية "المغلق" وسط مدينة غزة للمطالبة بإعادة فتح منفذ رفح البرى، وكسر الحصار الإسرائيلى المفروض على قطاع غزة الذى دخل عامه الثامن على التوالى.

وقال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعى الفلسطينى القيادى فى "حماس" أحمد بحر- خلال مشاركته فى افتتاح خيمة الاعتصام بمشاركة عدد من نواب المجلس وقادة الفصائل الفلسطينية- "إن آمال الشعب الفلسطينى لا تزال معلقة بجمهورية مصر العربية لإعادة فتح معبر رفح البرى".
وناشد "بحر" مصر فتح معبر رفح للبضائع والأشخاص على

مدار الساعة، والسماح بإدخال المرضى وأصحاب الإقامات والطلاب والبضائع ومواد البناء والبترول والدواء حتى يتم كسر الحصار الإسرائيلى.
من جانبه، قال رئيس اللجنة البرلمانية لفك الحصار النائب مروان أبو راس إن "إدخال المواد الأساسية من وقود وأسمنت وفتح المعبر أمام آلاف المرضى والطلبة العالقين لا يهدد الأمن القومى المصرى".
وأضاف: "إن بين الفلسطينيين والمصريين رابط الجوار والعروبة والنسب والمصاهرة"، متسائلاً: كيف لنا أن نهدد الأمن القومى المصرى؟.. وأكد أن المقاومة الفلسطينية فى غزة ليس لها
عدو سوى الاحتلال الإسرائيلى، الذى يعادى الأمة العربية والإسلامية.
وناشد أبو راس جامعة الدول العربية وضع آليات سريعة وفورية لتنفيذ قرار وزراء خارجيتها الخاص برفع الحصار فورا عن قطاع غزة وفتح المعابر.
وأعرب عن رفضه الزج بالشعب الفلسطينى فى الشأن الداخلى المصرى، مطالبا السلطة الفلسطينية برام الله بالوقوف بجانب الشعب الفلسطينى المحاصر، والقيام بدورها بالتوجه للأمم المتحدة بكل هيئاتها ولجميع المؤسسات الدولية السياسية والاقتصادية والحقوقية لرفع الحصار عن الشعب الفلسطينى فى غزة.
كما طالب الأمم المتحدة بتحمل مسئولياتها القانونية والأخلاقية من أجل الضغط على الاحتلال لرفع الحصار بشكل كامل عن الشعب الفلسطينى.
تجدر الإشارة إلى أن السفارة المصرية فى غزة "مغلقة" وتم انتقال السفير إلى رام الله منذ عام 2007، عقب سيطرة حركة "حماس" على القطاع بالقوة.

أهم الاخبار