رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصداقية حكومة أردوغان باتت على المحك

عربى وعالمى

الأربعاء, 25 ديسمبر 2013 17:53
مصداقية حكومة أردوغان باتت على المحك رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان
متابعات:

رأت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن مصداقية حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان باتت على المحك بعد الاستقالات المتلاحقة لثلاث من وزراءه على خلفية قضايا فساد، لافتة إلى أنه لا يمكن التكهن بنتائج تلك الاستقالات على الانتخابات المحلية التي ستجرى في مارس المقبل أو مدى تأثير تلك الاستقالات على فوز الحكومة الحالية بالانتخابات.

وأوضحت في سياق تعليق بثته على قناتها التليفزيونية اليوم الأربعاء أن مزاعم الفساد الحالية التي طالت ثلاثة من وزراء الحكومة وهم وزراء الداخلية والاقتصاد والبيئة، باتت مشكلة ينبغي على حكومة

حزب العدالة والتنمية مواجهتها وإيجاد حلول لها، وهي التي سبق وأن وعدت عند وصولها إلى سدة الحكم في عام 2002 بمحاربة الفساد، فتلك هي الأيدولوجية التي اجتمع عليها الأعضاء داخل الحزب.
وألمحت إلى أن الوضع الحالي أصبح صراعا على السلطة بين الحكومة التركية وجماعة كولن الاجتماعية التي أنشأها الشيخ فتح الله كولن، والذي يتهمه أردوغان بالتدبير والتورط في اختراق الأجهزة الأمنية والقضائية الحكومية، على الرغم من أن كولن لم يصرح رسميا من قبل
أنه لديه النية للمشاركة في العملية السياسية.
وأشارت إلى أن جماعة كولن استطاعت التوغل داخل دوائر النفوذ في الدولة بما تمتلكه من سلسلة من المدارس والجامعات والجمعيات الخيرية والقنوات التلفزيونية داخل تركيا وخارجها، غير أنها نأت بنفسها عن العمل السياسي لذا لا يمكن أن يطلق عليها مسمى "حزب سياسي" أو "كيان سياسي قائم".
وتقدم كل من وزير الداخلية التركي معمر جولار ووزير الاقتصاد ظافر كاجليان ووزير البيئة أردوغان ألبيرقدار باستقالاتهم اليوم على وقع قضايا فساد أدت إلى توقيف أبناءهم مؤخرا، ومثلت تحديا لأردوغان، الذي قال إنه يواجه "مؤامرة تستهدف النيل منه".
وهذه هي المرة الأولى التي تطال فيها فضيحة من هذا النوع محيطين بأردوغان، الذي يقود تركيا منذ 2002، على رأس حكومة محافظة.

أهم الاخبار