رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد حوادث ليل الأربعاء الخميس

حوالى 250 جنديا فرنسيا انتشروا فى بانغى

عربى وعالمى

الخميس, 05 ديسمبر 2013 15:15
حوالى 250 جنديا فرنسيا انتشروا فى بانغى
متابعات:

أعلن الناطق باسم هيئة أركان الجيوش الفرنسية الكولونيل جيل جارون الخميس أن "حوالى 250 جنديا فرنسيا انتشروا "فى بانغى على إثر الحوادث التى وقعت ليلا فى عاصمة إفريقيا الوسطى".

وقال الناطق "حوالى الساعة الثالثة وقعت اشتباكات بين متمردين سابقين فى حركة سيليكا وعناصر مسلحين لم تحدد هوياتهم حتى الآن (...) واضطرت القوات الفرنسية للتحرك "وانتشر قسم من قواتها فى بانغي.
وأشار الناطق خلال لقائه الأسبوع مع الصحافة إلى "التدهور الواضح فى الوضع".
وقال إن "حوالى 250 جنديا فرنسيا انتشروا فى بانغي" لإنجاز مهمتين هما "ضمان أمن النقاط الحساسة

(السفارة) ونقاط تجمع لضمان أمن المواطنين".
وأشار الكولونيل جارون إلى أن "حوالى 650 عسكريا فرنسيا موجودون حاليا فى أفريقيا الوسطى".
من جهته، دعا رئيس وزراء جمهورية أفريقيا الوسطى نيكولاس تيانغاى إلى نشر جنود فرنسيين "فورا" بعد التصويت اليوم الخميس على قرار الأمم المتحدة الذى يسمح بتدخل فرنسى لإعادة النظام إلى أفريقيا الوسطى دعما للقوة الأفريقية الموجودة فيها.
وقال تيانغاى الموجود فى باريس لحضور قمة فى الإليزية حول السلام والأمن فى أفريقيا، "لأن الامر ملح،
اتمنى أن يحدث التدخل فى أسرع وقت، بعد القرار فورا".
وكان وزير الخارجية الفرنسى لوران فابيوس صرح صباح اليوم إن حوالى 1200 جندى فرنسى أكثر من نصفهم موجودون هناك أصلا، سيتدخلون فى الفترة "بين تصويت الأمم المتحدة مساء اليوم والموعد الذى سيختاره الرئيس" فرنسوا هولاند.
وأضاف "ما أن يصدر رئيس الجمهورية توجيهه حتى تجرى الأمور بسرعة كبيرة"، مشيرا إلى "الأيام" القادمة.
وقال تيانغاى إن "ضمان أمن بانغى سيجرى بسرعة كبيرة لكن يجب التوجه إلى الأرياف" حيث تحدث مجازر. ورأى أن عديد القوات الأجنبية "ليس كافيا بالمقارنة مع احتياجاتنا لإحلال الأمن".
وذكر بأن "الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون بنفسه دعا إلى إرسال ستة آلاف رجل على الأقل"، فى إطار عملية مقبلة لحفظ السلام.

أهم الاخبار