ن.تايمز: المقاتلات الأمريكية تتحدى النفوذ الصينى فى آسيا

عربى وعالمى

الأربعاء, 27 نوفمبر 2013 09:50
ن.تايمز: المقاتلات الأمريكية تتحدى النفوذ الصينى فى آسيا
متابعات:

اعتبرت صحيفة ( نيويورك تايمز) الأمريكية اليوم الاربعاء أن الولايات المتحدة تتحدى الخطوات الجريئة التى تقوم بها الصين حتى الآن حيال بسط النفوذ والقوة فى آسيا وذلك عن طريق بما قامت به مقاتلتان أمريكيتان من طراز "بى-52" من اختراق لمنطقة الدفاع الجوي المتنازع عليها والتى أقامتها الصين مؤخرًا.

وعقبت الصحيفة - فى تقرير بثته على موقعها الالكترونى - بأن واشنطن وجهت بهذه الخطوة رسالة واضحة للصين رغم تأكيد مسئولين فى وزارة الدفاع الامريكية على أن هاتين المقاتلتين كانتا في مهمة تدريب روتينية مزمعة منذ فترة طويلة قبل إعلان الصين يوم السبت الماضى انشاء منطقة دفاع جوى لتمييز الهوية.
وأشارت الصحيفة إلى أن هذا القرار الصينى غير المتوقع يأتى ضمن الخطوات التي اتخذتها الصين حتى الآن فى صراع على القوة فى آسيا مع الولايات المتحدة وحلفائها الاقليميين ومن بينهم اليابان ، لكن الولايات المتحدة ،وهى القوى المهيمنة منذ زمن طويل فى هذه المنطقة ، تسعى

بقوة الى تعزيز نفوذها هناك متعهدة بما اسمته محور آسيا فى عام 2011 لاعادة تركيز طاقاتها بعدما استنزفت حربا العراق وافغانستان مواردها ووقتها.
وأضافت الصحيفة أن هناك نزاعا طويلا بين اليابان والصين على جزر غير مأهولة تدعى سينكاكو تسيطر عليها اليابان لكن هذا النزاع بالنسبة للبيت الابيض قد يمثل ارباكا كبيرا لنائب الرئيس الأمريكى جوزيف بايدن خلال جولته التى تستمر أسبوعا للصين واليابان وكوريا الجنوبية فى بداية الشهر المقبل.
وتابعت الصحيفة ان مسئولى الادارة الامريكية حريصون على التركيز خلال هذه الزيارة على قضايا رئيسية مثل كوريا الشمالية واتفاق التجارة عبر المحيط الهادى الذي تتزعمه الولايات المتحدة ويهدف الى تعزيز العلاقات الاقتصادية فى المنطقة رغم تودد الصين لجيرانها بالمساعدات والاستثمارات .
ونوهت الصحيفة بأن الولايات المتحدة تخشى من ان الازمة بين الصين واليابان قد تؤدى الى وقوع صراع وهنا ستجد الولايات المتحدة نفسها ملزمة بالتدخل للدفاع عن اليابان فى حال تعرضها لهجوم وفقا لمعاهدة مبرمة .

أهم الاخبار