ألبانيا تفكر في تدمير أسلحة سوريا الكيميائية بأراضيها

عربى وعالمى

الجمعة, 15 نوفمبر 2013 14:58
ألبانيا تفكر في تدمير أسلحة سوريا الكيميائية بأراضيهارئيس الوزراء الالباني
تيرانا- وكالات

يعلن رئيس الوزراء الألباني إدي راما اليوم، الجمعة، خلال تصريح صحفي في تيرانا قرار حكومته المتعلق بقبول أو رفض الطلب الأمريكي بتدمير ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية على أراضي بلاده.

وكتب راما على صفحته على فيسبوك “اليوم سأعرض علنا موقفي من مسالة الاسلحة الكيميائية”، وكان راما يؤكد حتى الان انه لم يتخذ قرارا حول هذا الموضوع.
من جهته قال حليفه رئيس البرلمان ايلير ميتا خلال النهار إنه لم يتم اتخاذ قرار بعد حول هذا الملف.
وقال ميتا “اي قرار سيكون شفافا وسياخذ في

الاعتبار مصالح الألبان”.
من جهتها واصلت واشنطن الضغط حيث أعلن سفيرها في تيرانيا الكسندر ارفيزو مساء الخميس في مقابلة مع تلفزيون محلي أن واشنطن ستصاب بخيبة أمل في حال رفضت ألبانيا السماح بتدمير ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية على أراضيها.
وقال السفير الاميركي الذي ترجمت تصريحاته إلى الالبانية “لقد قدمنا كل التفسيرات وعرضنا كل الضمانات الممكنة. نأمل في ان يكون قرار ألبانيا إيجابيا لكن اذا كان سلبيا فمن
المؤكد اننا سنحترمه رغم اننا سنشعر بخيبة امل”.
واضاف ان مشاورات مكثفة تجري بين مسؤولين اميركيين ورئيس الوزراء الالباني موضحا ان الرئيس الاميركي باراك اوباما “وجه رسالة الى راما في هذا الصدد ودعاه الى زيارة البيت الابيض السنة المقبلة”.
وتواجه حكومة راما منذ اسبوع تظاهرات احتجاج على احتمال تدمير الاسلحة الكيميائية السورية في البلاد.
وامضى مئات الاشخاص الليل امام مقر الحكومة الالبانية فيما تجمع الاف مجددا صباح الجمعة في مختلف مدن البانيا للاحتجاج على احتمال القضاء على الاسلحة الكيميائية السورية في البانيا.
وبموجب القرار 2118 الصادر عن مجلس الامن الدولي في ايلول/سبتمبر، فانه ينبغي تدمير اسلحة سوريا الكيميائية المقدرة بحوالى الف طن بحلول 30 حزيران/يونيو 2014.

 

أهم الاخبار